fbpx
الرياضة

الأزمة تهدد جامعة الكرة

ديون عالقة لفائدة شركائها ومركز محمد السادس دون مداخيل

كشفت معطيات جديدة عن إكراهات مالية تواجه جامعة الكرة في تسوية العديد من ملفاتها وديونها العالقة، المتراكمة، منذ بداية الموسم الكروي الجاري.
ووفق إفادة مصدر مطلع، فضل عدم ذكر اسمه، أن الجامعة لم تسو ديون العديد من شركائها، خاصة المكلفين بالأسفار والنقل وإقامة المنتخبات الوطنية والفنادق، لعدم التوفر على السيولة المالية، إذ كان هؤلاء يتكلفون بتسديد كل مصاريف الجامعة، على أساس أن يتوصلوا بمستحقاتهم لاحقا، مع مراعاة الزيادة في الفائدة.
ولم تتوصل الجامعة بالدعم السنوي من المؤسسات المانحة والمستشهرين في التوقيت المناسب، ما جعل الأندية في وضع حرج، علما أنها لم توقع عقودا استشهارية بعد مع شركة “اتصالات المغرب”، بعد انتهاء ارتباطهما منذ يونيو الماضي، فيما المفاوضات مع شركتي “أورنج” و”إنوي” للاتصالات تشوبها العديد من العراقيل.
ولم يتبق للجامعة سوى منحة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة البالغ قيمته 13 مليارا، مقابل الحصول على بث جميع مباريات البطولة الاحترافية في قسمها الأول أو الثاني.
وحسب مصدر “الصباح”، فإن الوضعية المالية للجامعة أجبرتها على تأخير تنفيذ مشروع الإدارة التقنية، التي يديرها الويلزي روبير أوشن، وتعليق توقيع عقود أغلب المدربين والأطر الوطنية والأجنبية المرشحة للعمل في الإدارة التقنية، سواء مدربين أو مكونين.
ورغم أن الجامعة صرفت 63 مليارا في بناء مركز محمد السادس للكرة بمواصفات عالمية، بغرض استثماره في جلب موارد مالية إضافية، إلا أنها لم تتمكن من استغلال مرافقه وفنادقه إلى الآن، لعدم التوصل بعروض لأجل كرائها، سواء من قبل أرباب فنادق، أو لأجل إقامة معسكرات الأندية والمنتخبات القارية.
وتساءلت مصادر متطابقة عن دور العصبة الاحترافية والهواة في جلب موارد إضافية، طالما أنهما أصبحتا مستقلتين، في الوقت الذي تساهم وزارة الداخلية من خلال المجالس المنتخبة في التخفيف من عبء مصاريف معظم الأندية الوطنية، سواء بالقسم الأول أو الثاني.
وينتظر انفراج في أزمة الجامعة بعد التوصل بثمانية ملايير سنتيم من الحسن عبيابة، وزير الشباب والرياضة، دعما منها لتحويل الأندية إلى شركات رياضية قبل 30 يونيو المقبل، وهو ما يرجح تسوية جميع مستحقات الأندية والديون العالقة.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى