fbpx
اذاعة وتلفزيون

سرقة مكتب مديرة التسويق بـ “دار البريهي”

الشرطة باشرت تحقيقا لكشف حيثيات اختفاء وثائق صفقات

تعرض مكتب بيسان خيرات، مديرة التسويق والبرمجة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون إلى السرقة، ما استدعى تدخل عناصر الشرطة لفتح تحقيق، من أجل كشف حيثيات وملابسات الحادث، الذي أثار استغراب وتساؤلات الجميع.
وأكدت مصادر في تصريحها ل”الصباح” أن مديرة التسويق والبرمجة تفاجأت عند ولوجها مكتبها بكسر قفل بابه وولوجه عن طريق القوة، لتخبر مباشرة إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، التي استدعت الشرطة فورا من أجل فتح تحقيق.
وقالت المصـادر ذاتها إن وثائــق ومحتويات مكتـب مديرة التسويـق والبرمجة وجدت مبعثرة، كما أن من ولج الفضاء كان بصدد البحث عـن وثائق معينة ربما لها علاقة بصفقات، أو عقــود مــع شركــات إنتــاج الأعمال الخاصة بالموســم الرمضاني المقبـل، أو غيرها.
وفتحت عناصر الشرطة مباشرة بعد إبلاغهــا بعملية السرقــة تحقيقـــا فــي الموضوع، والذي أدلت فيه مديرة التسويق والبرمجة بأقــوالها، كما تم التحقيق مع كل الموظفـين التابعين لها والمكلفين بالأمن الخاص.
ولم يتم إلى حدود الآن الكشف عن أسباب السرقة وحيثيات ارتكابها، إذ مازال التحقيق جاريا بشأن الموضوع، الذي أثار استغراب العاملين بالشركــة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.
ومن أجل معرفة رد بيسان خيرات حول تفاصيل حادث السرقة اتصلت بها “الصباح”، إلا أنها كانت في اجتماع، وأكدت على الاتصال بها مرة أخرى، لكن دون جدوى.
واختارت إدارة “دار البريهي” أن يكون مقر مديرية التسويق والبرمجة في عمارة تابعة لها اكترتها قرب المركز الثقافي الأمريكي بالرباط، وكان من بين شروط العقد أن يظل شخص بناء على طلب صاحب العمارة، قاطنا بشقة صغيرة في الطابق السفلي منها، حسب المصادر ذاتها.
وأوضحت المصادر ذاتها أنه سبق للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون أن عرفت حادث سرقة منذ حوالي ثلاث سنوات، إذ تعرضت مديرة الأرشيف بالنيابة للسرقة من قبل حارس الأمن الخاص، حسب ما أثبتته كاميرات المراقبة بعد فتح تحقيق في الموضوع، لتتخذ إدارة “دار البريهي” قرار الطرد في حقه.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى