fbpx
وطنية

المغرب يسحب سفيره بأبوظبي

أفادت مصادر إعلامية مقربة من صناع القرار الدبلوماسي أن السلطات المغربية سحبت السفير محمد أيت وعلي، وقنصلي المملكة والملحق العسكري للسفارة بأبو ظبي، وأمرتهم بالعودة إلى الرباط.
ولم تكشف وزارة الشؤون الخارجية عن تفاصيل القرار، ولم تصدر بشأنه أي توضيح أو تعليق، يتحدث عن الأسباب الحقيقة التي أدت إلى اتخاذه.
وذكرت تقارير إعلامية أن سحب السفير أيت وعلي، الذي قال لـ «الصباح»، على هامش المنتدى الحضري العالمي المنعقد أخيرا في أبو ظبي، إن «العلاقات المغربية الإماراتية جيدة، وأكبر من تعيين سفير»، يأتي في سياق أزمة غير مسبوقة بين المغرب والإمارات، عمقها غياب سفير الإمارات في الرباط منذ أزيد من سنة. وتوترت العلاقة بين الرباط وأبو ظبي إثر إعلان المغرب موقف الحياد الإيجابي في أزمة حصار قطر.
وتتزامن هذه التطورات المتسارعة، بخصوص العلاقات بين الرباط وأبو ظبي، التي أصيب بنزلة برد حادة، في وقت تشارك فيه القوات المسلحة المغربية في المناورات العسكرية «الحارس المنيع» التي تنظمها قطر في إطار استعداداتها للمساهمة في تأمين كأس العالم 2022، وتستمر هذه المناورات حتى 27 من الشهر الجاري.
وتأتي مشاركة المغرب في المناورات بعد أيام قليلة من إعلان وزارة الداخلية المغربية عقدها جلسات عمل مع مسؤولين قطريين، خصصت لتدارس سبل التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين في ميدان تأمين التظاهرات الرياضية الكبرى، في أفق تنظيم كأس العالم 2022، واستفادة الدوحة من التجربة الأمنية المغربية على مستوى تنظيم التظاهرات الكبرى.
وتشير تغريدات نشرها حساب السفارة الإماراتية في الرباط على موقع «تويتر» إلى أن القائم بأعمال السفارة الإماراتية في الرباط بالنيابة سيف خليفة الطنيجي، يتولى مهام السفير علي سالم الكعبي، الذي غادر المغرب منذ سنة بالتمام والكمال.
ويبدو أن سلطات أبو ظبي لم يرقها التقارب بين الرباط وقطر، إذ سبق لوزارة الداخلية المغربية، أن قالت في بيان لها، إن عقد تلك الجلسات مع القطريين، استعدادا لاحتضان الدوحة لنهائيات كأس العالم، يأتي تجسيدا للعلاقات الإستراتيجية والمتميزة التي تربط المملكة المغربية ودولة قطر بفضل الأواصر القوية، التي تجمع الملك محمد السادس بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق