fbpx
الرياضة

العصب تستفيد من 3 في المائة من ثمن التذاكر

تستفيد العصب الجهوية من جزء من ثمن بيع تذاكر مباريات كرة القدم، إذ تصل النسبة إلى 3 في المائة عن كل تذكرة بيعت قبل مباريات بطولة القسم الأول والثاني لكرة القدم. وتأتي عصبة الدار البيضاء الكبرى وعصبة الغرب على رأس المستفيدين نظرا لوجود فرق كثيرة منضوية تحتها في القسمين الأول والثاني.
من جهة أخرى تتضرر العصب هي الأخرى من المداخيل الهزيلة لبعض المباريات، التي رغم أن بعضها تعرف حضورا جماهيريا كبيرا، لكن عدد التذاكر التي بيعت يبقى قليلا، إذ يختار عدد كبير من المتفرجين دخول الملعب بطرق غير قانونية من قبيل الزبونية وتسلق الجدران وأسوار الملاعب، أو التسلل خلسة عن رجال الأمن.
في هذا الصدد قال جمال السنوسي، مسير في نادي سطاد المغربي وفي عصبة الغرب، إنه “لا يمكن ضبط مداخيل بيع التذاكر لأنها تختلف من مباراة لأخرى”، مضيفا في اتصال مع “الصباح الرياضي”، أن “هناك جماهير عديدة تدخل بالمجان إلى الملعب، مما يقلص من مداخيل العصب التي تستفيد من 3 في المائة من ثمن بيع التذكرة”.
وأوضح السنوسي “لا يمكن أن تحدد النسبة المخصصة للعصب بعدد التذاكر التي بيعت لأنها لا تستفيد كباقي المتدخلين، من المداخيل التي يجب أن تكون على أرض الواقع. نعلم جيدا كيف تتم عملية ولوج الملاعب الرياضية في مباريات البطولة. أعتقد أن كل المتدخلين معنيون بهذه القضية ولا يستفيدون كلهم بالحصة التي يجب أن تعطى لهم في الواقع”.
وأشار السنوسي إلى أن الفرق “تصرف النسبة المخصصة للعصب في حسابها الخاص مباشرة بعد المباراة، ليتمكن الفريق من معرفة مداخيله الصافية بعد جرد مصاريف شركات الأمن الخاصة التي تسهر على السير العادي للمباراة، بالإضافة إلى مصاريف التنظيم، ولتكون الأمور قانونية”.
وقال السنوسي إن هذه العملية “تمثل دليلا على استفادة العصب من مداخيل بيع التذاكر، ولكي لا تقع مشاكل في المستقبل، بالإضافة إلى دوريات من الجامعة الملكية لكرة القدم التي تقوم بعملية الافتحاص في كل مرة”.

درغام العقيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق