fbpx
الرياضة

أرقام مخيفة عن مساهمة الجمهور في ميزانية الأندية

تتراوح مساهمة مداخيل المباريات في ميزانية أندية القسم الأول بين أقل من واحد وستة في المائة، حسب شعبية الفريق والمدينة التي يجري فيها مبارياته.
فبالنسبة إلى فريق مثل رجاء بني ملال الذي لا يستقبل في ميدانه ويختار ملعب شباب قصبة تادلة فإن مداخيله تمثل أقل من واحد في المائة بالنسبة إلى الميزانية العامة للتسيير، والأمر نفسه ينطبق على عدد من الأندية مثل وداد فاس أولمبيك خريبكة الذي تبلغ ميزانيته ملياري سنتيم. وحتى بالنسبة إلى الأندية الكبيرة من حيث الحضور الجماهيري فإن مسيريها لا يعتمدون بشكل كبير على مداخيل المباريات بل يلتجئون إلى المستشهرين بالنظر إلى مداخيلهم المهمة وإلى اللوحات الإشهارية بجنبات الملعب. فبالنسبة إلى الوداد والرجاء البيضاويين اللذين تصل ميزانيتهما إلى خمسة ملايير سنتيم، فالنسبة المائوية لا تتعدى ستة في المائة، ما يفرض عليهما اللجوء إلى طرق أخرى بحثا عن الموارد المالية.
وبمقارنة بسيطة بين ناديي العاصمة الاقتصادية ونادي العاصمة الفرنسية يتبين مدى الفارق الكبير بين الجانبين، فحسب آخر احصائيات الفريق الباريسي (باريس سان جيرمان) في مداخيل مبارياته بملعب حديقة الأمراء خلال الموسم الرياضي الماضي، بلغت 16 مليون أورو ما يعادل 14 في المائة من ميزانيته السنوية، وبالنسبة إلى لوريون، الفريق الذي يحتل المراكز الأخيرة بالدوري الفرنسي فمداخيل مبارياته تصل إلى أربعة ملايين أورو ما يعادل 11 في المائة من ميزانيته السنوية.
وبالنسبة إلى الجارة تونس فالطريقة الشائعة في الترجي والافريقي التركيز على مداخيل الاشتراكات، ففي الافريقي مثلا بلغت نسبة مشاركة الجماهير، حسب مصادر صحافية تونسية، في الميزانية المقدرة ب 5 ملايين أورو 40 في المائة، وفي الترجي تجاوزت مداخيل الجماهير مليون أورو.
وبلغت مداخيل ديربي الموسم الرياضي الماضي بين الترجي والإفريقي حوالي 300 ألف أورو.

أ. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق