مجتمع

فوضى التراخيص بزاكورة

تعيش أراضي الجموع بإقليم زاكورة، على وقع احتقان كبير بسبب خروقات نواب الأراضي السلالية، وهو ما دفع المتضررين من الوضع إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر العمالة، الجمعة الماضي، شهدت مشاركة مكثفة لمختلف الشرائح والأعمار واستمرت لعدة ساعات، أعلن فيها المحتجون رفضهم القاطع لعملية تقسيم الأراضي السلالية وتوزيع رخص حفر الآبار وجلب الماء التي تتم ضدا على القانون.
واعترض المحتجون على فوضى التراخيص المُسلمة لبعض الأشخاص والمتعلقة بحفر آبار، مشيرين إلى الضرر الذي تخلفه على الفرشة المائية والتي تعمل على استنزافها، وكذا ما يعتبره باقي الفلاحين بالمنطقة حيفا مسهم جراء خروقات توزيع تلك الرخص، والتي تقع بمنابع الساقية ما يؤثر على منسوبها، ما ينعكس سلبا على الفلاحة والفلاحين.
ومن الأمور التي كشفها المحتجون، قضية تقسيم الأراضي السلالية، التي تحولت إلى عملية بيع وشراء من قبل بعض “السماسرة”.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن هذه الوقفة الاحتجاجية تأتي بعد عدة مراسلات من المتضررين لكبار المسؤولين بالمدينة، لتنبيههم بخطورة الوضع على السلم والأمن الاجتماعيين.
وحصلت “الصباح” على نسخة من الشكاية التي بعث بها ذوو الحقوق لقبيلة أولاد عيسى، جماعة البليدة ترنانة، إلى عامل إقليم زاكورة، يلتمسون فيها التدخل الفوري للمسؤول الأول عن الإقليم للوقوف على عملية تقسيم الأراضي السلالية لقبيلة أولاد عيسى بأراضي الجموع بمنطقة الفايجة بجماعة البليدة الكائنة بكل من مناطق أم العشار الكطارة الأولى والكطارة الثانية وفم الغولة، على ذوي الحقوق.
وكشف المتضررون في الشكاية نفسها، أنه يتم تسريب رخص وتسليمات لمجموعة من البقع بهذه الأراضي لفائدة أشخاص مقابل مبالغ مالية، وهو ما يمس بالحقوق العقارية لذوي الحقوق، خصوصا فئة الأرامل والمحتاجين الذين حرموا من الاستفادة، وذلك بمباركة بعض المسؤولين المحليين والسلطات المختصة بالمنطقة، التي “تسمح وتسهل عملية نهب أراضي الجموع تحت غطاء شهادات الاستغلال المسلمة لأصحاب الجاه والنفوذ”.
وشدد المشتكون على أنهم تقدموا بعدة طلبات لقائد قيادة ترنانة والجماعة النيابية، من أجل تقسيم أراضي الجموع لقبيلة أولاد عيسى، لكن مسؤوليها يتحججون في كل مرة، الشيء الذي فتح الباب للنهب والسرقة أمام مافيا العقارات بالمنطقة.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق