fbpx
الأولى

سجن 25 متهما في خلية تجنيد المقاتلين بمالي

المراقبة القضائية لمتهم واحد ومن بين التهم الموجهة إليهم تمويل الإرهاب وإقناع الغير بارتكابه


أودع قاضي التحقيق بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، فجر الجمعة الماضي، 25 متهما، أحدهم من جنسية مالية، يتابعون في إطار خلية استقطاب وتجنيد متطوعين مغاربة للجهاد بمنطقة الساحل، السجن المحلي بسلا، بعد الاستماع إليهم تمهيديا .
وأمر قاضي التحقيق بوضع متهم واحد رهن المراقبة القضائية، فيما استجاب إلى طلب النيابة العامة عدم متابعة شخص آخر. وأحيل 27 متهما، الذين أوقفوا تباعا من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، الخميس الماضي، على الوكيل العام للملك من أجل تكوين عصابة إجرامية من أجل إعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وعدم التبليغ عن أفعال إرهابية وتمويل الإرهاب عن طريق استعمال أموال لارتكاب فعل إرهابي وإقناع الغير بارتكاب جريمة إرهابية والانتماء إلى جماعة دينية محظورة  وعقد اجتماعات بدون ترخيص»، كل واحد من المتهمين حسب المنسوب إليه. وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق مع «ديستي»، فككت في الأسبوع الأخير من نونبر الماضي، خلية تنشط في مجال استقطاب وتجنيد شباب مغاربة متشبعين بفكر «القاعدة» قصد إرسالهم إلى ما يسمى الجهاد بمنطقة الساحل، وتتكون من مشتبه فيهم يتحدرون من الناظور والبيضاء وكرسيف والعيون وقلعة السراغنة وبني ملال وبركان. وكانت الداخلية أعلنت تفكيك الخلية، كما أسفرت الأبحاث التمهيدية التي تجريها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى تحديد هويات ومسارات المقاتلين المغاربة، الموجودين في مالي، والموزعين بين القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا التي يطلق عليها اختصارا «ميجاوا».
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق