fbpx
الرياضة

الحسنية يبلغ النصف لأول مرة

جدد فوزه على النصر الليبي وبركاوي يعتلي صدارة الهدافين

حقق حسنية أكادير إنجازا تاريخيا في مساره الرياضي، ببلوغه نصف نهاية مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد أن جدد فوزه على ضيفه النصر الليبي بهدفين لصفر، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد) بأكادير، لحساب إياب ربع نهائي المنافسة.
وافتتح كريم بركاوي التسجيل في الدقيقة 69، بعد أن سجل الهدف الأول لفريقه من ضربة جزاء، وضاعف زميله رضا عطاسي النتيجة في الدقيقة 94، لتصل النتيجة الإجمالية لمباراتي الذهاب والإياب سبعة أهداف لصفر، ويسجل أقوى نتيجة في مباريات ربع النهائي.
وعرفت المباراة طرد لاعب النصر الليبي عبد السلام مصطفى، بعد جمعه إنذارين، إذ ساهم النقص العددي في إضافة الفريق الأكاديري النتيجة، ويضرب موعدا مع مواطنه نهضة بركان في نصف النهائي، إلى جانب حوريا كوناكري الغيني وبيراميدز المصري.
ورفع كريم بركاوي رصيده من الأهداف إلى تسعة، منها هدف واحد من ضربة جزاء، سجله أمام النصر الليبي، أول أمس (الأحد)، في الوقت الذي خرج منافسه المباشر على اللقب رودجيرز كولا، لاعب زاناكو الزامبي، الذي تمكن من تسجيل سبعة أهداف، في الوقت الذي ينافسه على لقب الهداف في هذه الدورة، محمد فاروق وإيريك تراوري، لاعبا بيراميدز المصري.
وحاول الفريق الليبي تسجيل هدف مبكر من أجل تقليص فارق الأهداف الخمسة في مباراة الذهاب، غير أنه اصطدم بإصرار وعزيمة أصدقاء عبد الرحمان الحواصلي
واستطاع الحسنية أن يتخطى الإنجاز الذي حققه الموسم الماضي، بعد أن بلغ ربع النهائي، غير أنه خرج من المنافسة على يد الزمالك المصري بطل النسخة الماضية، بعد أن عرفت مباراة الإياب بينهما الكثير من علامات الاستفهام، بسبب رفض هدف واضح للفريق الأكاديري في آخر أنفاس المباراة.

أوشريف: الذهاب كان أفضل
أكد مصطفى أوشريف، أن شهية فريقه أصبحت أكبر لخوض نهائي مسابقة كأس «الكاف»، بعد التأهل التاريخي الذي حققه الفريق لأول مرة في مساره إلى نصف النهائي، على حساب النصر الليبي.
وأضاف أوشريف أن النصر الليبي ليس فريقا سهلا، كما قد يعتقد البعض، بعد الفوز عليه في مباراة الذهاب بخمسة أهداف لصفر، وأنه كان لزاما عليهم حسم التأهل في مباراة الذهاب، وعدم انتظار الإياب للقيام بذلك.
وهنأ أوشريف جميع مكونات الفريق بهذا التأهل التاريخي، لأول مرة في مسار النادي، مشيرا إلى أن نتيجة الذهاب ساهمت بشكل كبير في تأهل الفريق إلى نصف النهاية، ولولا الفوز بخمسة أهداف لصفر، لكان هناك سيناريو آخر في مباراة الإياب. وأوضح أوشريف أن مباراة الذهاب قدم فيها الحسنية مردودا أفضل مما قدمه في الإياب، وأن النصر الليبي أحدث لفريقه مجموعة من المتاعب، وأنه غير سعيد لإجراء المباراة دون جمهور، لأنه كان يرغب في الاحتفال رفقته بهذا الإنجاز التاريخي.

نجم: الكرة المغربية تطورت كثيرا
أوضح علاء نجم، مساعد مدرب النصر الليبي أن فريقه يتوفر على لاعبين شباب، استطاعوا أن يكسبوا خبرة جيدة في مسابقة «كاف»، إذ أن معدل أعمارهم لا يتعدى 24 سنة، وأنهم سيقولون كلمتهم في هذه المسابقة مستقبلا.
وأضاف علاء نجم أن ما حققه الفريق هذا الموسم في كأس «كاف» يعد إنجازا، بالنظر إلى صغر سن اللاعبين، والمشاكل المالية التي يعانيها الفريق، والصعوبات التي تواجهه في التداريب، إضافة إلى توقف الدوري الذي ساهم بدوره في هذا الوضع.
ووجه علاء نجم رسالة إلى الأندية الليبية الأربعة المقررة مشاركتها في المنافسات القارية الموسم المقبل، للاستعداد جيدا والتحضير بخوض أكبر عدد من المباريات، مشيرا إلى أن الأندية المغربية تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وأن العالم بأسره يرى ذلك، والشيء نفسه بالنسبة إلى المنتخب الوطني المغربي، الذي يضم مجموعة من المحترفين.
وقال علاء نجم إن الشعب الليبي يتابع الأندية والكرة المغربية، والإنجازات التي تحققها، خاصة هذا الموسم، بعد بلوغ أربعة أندية إلى المربع الذهبي في مسابقتي عصبة الأبطال الإفريقية وكأس «كاف».
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى