fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

هلال … متحدي “كورونا” في الصين

أبدع الشاب سعد الحسيني هلال، في تصوير فيديوهات جعلت قناته في “يوتوب” من بين الأكثر مشاهدة، إذ يتابعها حوالي 22 ألف شخص، أما أحد فيديوهاته فشاهدها أزيد من مليون ونصف مليون متتبع.
واستطاع هلال، البالغ من العمر 18 سنة، ويدرس في الصين، وبالضبط في “ووهان” التي انطلق منها فيروس “كورونا” ، أن يبث فيديوهات حصرية عن الحياة في المدينة ويتجول في أحيائها ويصور لقطات من تعامل الصينيين مع الفيروس، وهو الفيديو الذي انتشر بسرعة في مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال هلال، في تصريح لـ”الصباح” إنه صور أول فيديو على يوتوب في يناير 2016، بعد أن لاحظ عددا من الشباب في سنه يبثون فيديوهات من جل المدن، ففكر في إنتاج بعضها، حيث بدأ الاستئناس بطريقة التعامل مع الكاميرا، إضافه إلى أسلوبه العفوي والشيق في التواصل.
وأوضح هلال أن فيديوهاته الأولى كانت متنوعة منها “بودكاست” و”فلوغات”، قبل أن ينتبه إلى أن 300 شخص المتابعين له يروق لهم حديثه عن تجاربه الشخصية التي يوثقها في “فلوغات” بأسلوبه العفوي، خاصة ما يتميز به من العفوية والتلقائية، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أنه واصل إنتاج فيديوهاته إلى حين قراره السفر إلى الصين من أجل الدراسة.
ومن أشهر فيديوهات هلال ما بثه من وسط “ووهان” الصينية، إذ صور مشاهد حية عن المدينة، التي انطلق منها فيروس كورونا، فبدت مثل مدينة أشباح، وقال إن الأمر يتعلق بإحدى العطل الصينية، وإن صديقا له نصحه باقتناء السلع، لأن أغلب المحلات التجارية تغلق أبوابها في تلك الفترة، وفي فيديو آخر قدم معلومات عن عيش المغاربة في الصين مع انتشار الفيروس، وغياب وسائل النقل، ثم تحدث عن انتقاله إلى المغرب بواسطة الطائرة التي خصصها المغرب للطلبة القاطنين في الصين، إضافة إلى فيديو آخر يوثق يومياته داخل الحجر الصحي، الذي أكد خلو جسمه من الفيروس.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى