fbpx
افتتاحية

دروس “كورونا”

توجد المنظومة الصحية العالمية، منذ شهرين، أمام امتحان حقيقي، لحماية الجنس البشري من هلاك مبين، بسبب تداعيات فيروس مستجد ومتطور، بخرائط جينية بالغة التعقيد، فشلت أعتى المختبرات العلمية في فك شفراته، إلى حد الآن، وإيجاد لقاحات مضادة له.
وتسابق المؤسسات الدولية الكبرى في مجال الصحة، الزمن من أجل وقف النزيف، والتحكم في لوائح المصابين والوفيات، بعد أن وصلت الأرقام، في ظرف قياسي، إلى أكثر من 90800 إصابة مؤكدة وحوالي 3350 وفاة، أغلبها مسجل في الصين التي انطلق منها الداء في يناير الماضي.
وخلافا للفيروسات والأمراض الوبائية الأخرى التي كانت تنتعش في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية، خصوصا بإفريقيا، يفتك فيروس “كورونا”، منذ أيام، بشعوب دول في آسيا وأوربا ظل العالم يعتقد أنها محصنة طبيا وعلميا ضد جميع أنواع الكوارث الطبيعية والبشرية، لما راكمته من خبرات وتجارب، وما تتوفر عليه من بنيات تحتية ومستشفيات وأطر طبية وتمريضية وفرق علمية جيدة التكوين والتدريب.
فلم يعد هناك فرق، اليوم، بين الصين وفرنسا وسويسرا وألمانيا وإيطاليا والمغرب والجزائر والسعودية وإيران وأمريكا وكندا، وبين دول أخرى في الساحل جنوب إفريقيا أو في آسيا الفقيرة، إذ أضحى الجميع “سواسية” أمام وباء “ديمقراطي” يوزع فيروساته بعدالة كبيرة على سكان المعمور.
ويمكن القول، (كخلاصة أولى)، إن فيروسا شرسا من هذا النوع وضع العالم أمامه حقيقة أساسية، مفادها، أنه لا نهاية للبحث العلمي في مجال مقاومة الأمراض والأوبئة وتطوير طب نظم المناعة البشرية، إذ كلما تقدم الطب، كلما طورت الفيروسات نفسها لضمان حقها في البقاء والاستمرار، في حرب رهيبة بين الإنسان وكائنات مفترسة تتحرك وسط أنسجة وأنوية صغيرة جدا.
أما الخلاصة الثانية، فإنه لا يوجد أي شخص في العالم في منأى عن الفيروسات والأوبئة المتطورة، ما يفرض ليس، فقط، التكتل في حرب دولية شاملة ضدها، بل كذلك التفكير في إرساء نظام عالمي للتضامن بين الشعوب وترك الخلافات الجانبية، واعتبار أن العدو الحقيقي قادم من قارات أخرى “غير مرئية”. عدو لايؤمن بالتكتيك، بل بإستراتيجية واحدة، هي القضاء على الجنس البشري وإبادته.
الخلاصة الثالثة، تتعلق بهشاشة الاقتصاد العالمي، إذ رغم الملايير التي تصرف سنويا على شركات ومؤسسات وبورصات وصناديق تمويل دولية لتحصين هذا الاقتصاد ضد الأزمات والكوارث الكبرى، نجحت الضربات الأولى لـ”كورونا”، في توقيف الحركة في نصف الكرة الأرضية، ووصلت الخسائر المالية إلى عشرات تريليونات من الدولار، وبدأ الحديث، منذ الآن، عن جائحة مجاعة تضرب العالم.
الخلاصة الرابعة، تتعلق بدول في وضعية هشاشة صحية، مثل المغرب، التي ينبغي أن تستوعب الدرس جيدا من الأزمة الحالية، وتفهم أن لا أحد ينفعها وقت الشدة، غير إمكانياتها الخاصة، وما استطاعت أن تراكمه من خبرات ومخططات واقعية للطوارئ وتدبير الكوارث.
بهذا فقط يمكن أن نجتاز الامتحان بسلام.
في أزمة يُعز فيها المرء أو يهان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى