حوادث

قتيل في تطبيق شرع اليد

لفظ لص أنفاسه الأخيرة، بداية الأسبوع الجاري، بحي الفتح بالرباط، بعد قتله من قبل أحد ضحايا السرقات تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، ونقلت الجثة بأمر من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالعاصمة الإدارية للمملكة، من أجل التشريح الطبي، لمعرفة ظروف وملابسات الوفاة، ليتبين بعدها تعرضه للعنف نتج عنه نزيف انتهى بوفاته، لتعلن حالة استنفار أمني قصوى بحثا عن المتهمين في الحادث.
وذكر مصدر مقرب من التحقيقات الأمنية أن اللص عثر عليه جثة وبيده هاتف ذكي، وهرعت عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة المنصور، إلى جانب عناصر مسرح الجريمة ودائرة أمنية إلى القطاع السكني المعروف بـ “كاراكشوات”، لتعاين جثة الهالك وبها آثار دماء وتعنيف، وبعدها مشطت عناصر البحث التمهيدي المنطقة وجنبات المركب الرياضي الأمير مولاي عبدالله، قبل أن تظهر كاميرات مثبتة بالشارع، وبمحيط مؤسسات عمومية، شخصين كانا ينشطان في السرقات، تبين أن الهالك كان معهما، وهم يشكلون عصابة إجرامية في تعدد السرقات تحت طائلة التهديد بالعنف، ويعترضون سبيل المارة، خصوصا في الساعات الأولى من الصباح، للسطو على ما بحوزتهم من أموال وأغراض ثمينة.

ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق