الصباح الثـــــــقافـي

حمومي … الشهرة التلقائية

لمع نجم “يوتوبر” سليم حمومي بين أشهر قنوات “يوتوب”، ووصل عدد متابعيه إلى 470 ألف شخص، في حين حققت بعض فيديوهاته أرقاما قياسية.
واستطاع حمومي أن يجد له مكانا من بين نجوم ومشاهير مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر متابعة، فالشاب، في منتصف عقده الثاني، استقر في فرنسا، إلا أنه سرعان ما عاد إلى المغرب، من أجل إنجاز فيديوهات تختلف عن باقي “اليوتوبرز” المغاربة.
ما يميز حمومي عن غيره طريقة إلقائه وتواصله مع متتبعيه، وخفة ظله، حتى أنه نسج علاقات مع أغلب “اليوتوبورز” المغاربة في ميدان يشهد منافسة كبيرة وأحيانا “حروبا”، ظل حمومي بعيدا عنها، واختار طريق النجومية بأسلوب مغاير، منها مقالب مع أصدقائه أو السفر إلى بعض الدول ونشر يومياته، من أهمها السفر مع الفنانة صوفيا شرف إلى أندونيسيا وجزيرتها المشهورة “بالي”.
ولم يكتف حمومي بمواقع التواصل الاجتماعي، إذ أصدر فيديو كليب بعنوان “سوالم”، جرى تصويره بفرنسا، الأمر الذي جعل متابعي سليم يطلقون عليها لقب “العالمية”، ووصل عدد مشاهديه 637 ألف مشاهد.
ما يؤاخذ على حمومي عدم انتظام فيديوهاته، إذ تصل أحيانا المدة بين إنجازها إلى أشهر، لكنه في المقابل ينتظم في نشر أخباره وصوره على “أنستغرام”.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق