حوادث

الاستماع إلى أمنيين وجمركيين في “مخدرات باب سبتة”

تواصل عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الاستماع إلى عدد من الجمركيين والأمنيين العاملين بنقطة التفتيش والمراقبة بالمعبر الحدودي باب سبتة، على خلفية قضية مرور سيارة محملة بـ 664 كيلوغراما من المخدرات، تم حجزها في 28 يناير الماضي، من قبل مصالح الحرس المدني الإسباني، بمركز “طارخال” المؤدي إلى سبتة المحتلة.
ومن المنتظر أن تكشف التحقيقات التي تباشرها عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تورط بعض الأمنيين والجمركيين، بعد الاطلاع على التسجيلات المخزنة بكاميرات المراقبة المثبتة بالمركز الحدودي باب سبتة، والتي أظهرت ضلوع بعض العناصر الأمنية والجمركية في التقصير في المراقبة، ما سهل مرور السيارة المحملة بشحنة المخدرات دون إخضاعها للتفتيش. وحلت، منذ أسبوعين، عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بمعبر باب سبتة، للبحث في ملابسات تهريب هذه الشحنة الضخمة من المخدرات، إذ تم الاستماع إلى بعض الأمنيين والجمركيين.
وأوقفت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، رجلا وامرأته، من الجالية المغربية المقيمة بالديار الفرنسية، على خلفية البحث الجاري حول هذه القضية التي أسندت مهمة التحقيق فيها للفرقة الوطنية للشرطة القضائية للكشف عن خيوطها.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق