الرياضة

اعتراض يورط الجامعة

لجنة الاستئناف تعجز عن حسم ملف الحسيمة منذ شهرين وتحقيق في شكاية حكم

عجزت لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم عن الفصل في ملف استئناف شباب الحسيمة ضد قرار اللجنة التأديبية التي اعتبرته منهزما في مباراة المغرب الفاسي في 27 أكتوبر الماضي، ضمن بطولة القسم الثاني.
واعتبرت اللجنة التأديبية في ثالث يناير الماضي أن شباب الحسيمة أشرك لاعبا غير مؤهل في المباراة (عثمان البناي)، لتقرر اعتباره منهزما بثلاثة أهداف لصفر، واعتبار المغرب الفاسي فائزا بالحصة نفسها، علما أن المباراة انتهت بالتعادل.
وكشفت مصادر من شباب الحسيمة أن الفريق لا يفهم تأخر لجنة الاستئناف بجامعة كرة القدم في البت في ملفه، رغم مرور شهرين على تقديمه.
وأضافت المصادر نفسها أن شباب الحسيمة استند في استئنافه إلى أن اعتراض المغرب الفاسي تم بين الشوطين، وليس قبل المباراة، كما تنص على ذلك مسطرة الاعتراضات، وبالتالي فطعن “الماص” يدخل في خانة التصديات، وهذا أمر من صلاحيات الأعضاء الجامعيين فقط.
ويضاف هذا الملف، إلى ملف مباراة الدفاع الجديدي والرجاء الذي تخلف عن إجرائها في سابع يناير الماضي.
ورغم أن اللجنة بتت في ملفات عديدة بعد هذا الملف، إلا أنها لم تستطع الفصل فيه، بعد مرور شهرين تقريبا، فيما صرح فوزي لقجع، رئيس الجامعة أن مساطر إدارية تتعلق بالاستماع إلى الرجاء والعصبة الاحترافية هي التي تتسبب في التأخير.
على صعيد آخر، كشف فهد الرنداني، حكم بعصبة الشرق، أن طارق نجم، الكاتب العام لجامعة كرة القدم، أبلغه أول أمس (الاثنين) أن الجامعة فتحت تحقيقا في موضوع شكايته في 20 يناير الماضي، ضد مسؤول بالعصبة نفسها وبمديرية التحكيم.
ويتهم الرنداني المسؤول المذكور بطرده من جهاز التحكيم، لتصفية حسابات شخصية بينهما، متهما المسؤول نفسه بتلقي هدايا منه، فيما علمت «الصباح» أن المسؤول قدم بدوره شكاية ضد الحكم، يتهمه فيها بالتشهير به.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق