الأولى

الكوكايين يطيح بـ “كوميسير”

أجرى 1762 مكالمة مع بارون مخدرات والتحقيق سيكشف فضائح مثيرة

يباشر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف ببني ملال، بحر الأسبوع الجاري، الجلسة الثالثة للاستماع إلى عميد شرطة، رئيس مصلحة محاربة المخدرات، بمفوضية الأمن بسوق السبت (إقليم بني ملال)، الذي يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي، بعد متابعته من قبل النيابة العامة بتهم التزوير واستعماله في محررات رسمية، وإفشاء السر المهني، إضافة الى الاتجار في المخدرات الصلبة.
وعلمت “الصباح”، من مصادر عليمة، أن المسؤول الأمني سيواجه بمكتب التحقيق القضائي الكثير من الدلائل والإثباتات، التي رصدها تقني مديرية مراقبة التراب الوطني (ديستي)، لفائدة البحث الأمني الذي باشرته في قضية تورط عميد شرطة، مع مروج مخدرات مبحوث عنه في قضايا الكوكايين، لتضيف أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التي باشرت التحقيق الأمني، بتعليمات من الوكيل العام للملك ببني ملال، حددت 1762 مكالمة هاتفية، جمعت الطرفين خلال المدة الأخيرة، بمعدل سبعة اتصالات يوميا، إضافة إلى رسائل نصية مكتوبة وأخرى عبر تقنية “واتساب”.
وأضافت المصادر نفسها أن قاضي التحقيق سيواجه عميد الشرطة، المعتقل احتياطيا على ذمة القضية الجنائية، بمحاضر التفريغ التقني لهاتفه، الذي أجراه المختبر العلمي للمديرية العامة للأمن الوطني، ورصد إفشاءه السر المهني، بإخبار تاجر المخدرات الصلبة، موضوع 87 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بتهم إغراق مجموعة من الأقاليم بلفافات الكوكايين، بتحركات العناصر الأمنية التي كانت تتصيده. لتضيف أن جلسة الاستنطاق التفصيلي المقبلة، ستجيب على الكثير من النقاط، التي ظلت تتردد حول العلاقة المشبوهة بين مروج المخدرات والمسؤول الأمني، من بينها سيارة رباعية الدفع من نوع “رانج روفر”.
واستنادا إلى مصادر متتبعة لمسار القضية، فإن قاضي التحقيق بالغرفة الجنائية، لمحكمة الاستئناف ببني ملال، سيضطر إلى إجراء جلسة مواجهة مباشرة، بين مروج المخدرات، الذي أدين، أخيرا، على ذمة الملف نفسه، بخمس سنوات سجنا نافذا، وبين عميد الشرطة المعتقل، للتدقيق في الكثير من الاستفهامات، التي رصدتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أثناء اعتقال مروج الكوكايين، الذي اعترف بالحماية الأمنية، التي ظل يوفرها له المسؤول الأمني، خلال تحركاته في توزيع بضاعته، بمجموعة من نقط دائرة نفوذه، إضافة إلى أن عميد الشرطة كان يضع محجوزات إدارته من المخدرات رهن إشارة صديقه قصد إعادة بيعها، واقتسام الغنيمة المالية من ترويجها.
ووفق إفادات مصادر “الصباح”، فإن ثلاثة من ضباط ومفتشي الشرطة، كانوا يشتغلون تحت سلطة عميد الشرطة المعتقل، والذي صدر في حقه قرار إداري استعجالي، بتوقيفه عن العمل، وتوقيف أجرته الشهرية، توصلوا باستدعاءات للمثول أمام قاضي التحقيق، لإعادة الاستماع إليهم تفصيليا، في شأن التصريحات التي أدلوا بها في محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بأنهم كانوا يتوصلون بتعليمات مباشرة من رئيسهم عميد الشرطة، بالتراجع عن الحملات التمشيطية، في محاولة لاعتقال تاجر مخدرات موضوع مذكرات بحث وطنية.
وتعود تفاصيل الواقعة، التي أغضبت المدير العام، عبد اللطيف حموشي، بعد ترصد مديرية “ديستي”، لتحركات أخطر مروج للكوكايين، وضبطه متلبسا من قبل كومندو أمني، من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وحجز كمية مهمة من المخدرات الصلبة، ومبالغ مالية متحصلة من ترويجها، فاعترف باحترافه تجارة الممنوعات، وأنه ظل في حالة فرار لسنوات، مستفيدا من خدمات شريكه عميد الشرطة بمفوضية سوق السبت.
وأكدت مصادر “الصباح” أن الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال تريث في اتخاذ أي قرار، ووضع التصريحات النارية، واتهامات تاجر الكوكايين رهن البحث القضائي، وأوكل لعناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مهمة إجراء بحث أمني “سري للغاية”، حول حقيقة الاتهامات الموجهة للمسؤول الأمني، الذي ظل يزاول مهامه الوظيفية، قبل أن يكشف تقني “ديستي” لائحة الاتصالات الهاتفية المكثفة بين الطرفين. وخلص البحث الميداني للفرقة الوطنية إلى تورط عميد الشرطة في إفشاء السر المهني، وحماية تحركات تاجر الكوكايين، إضافة إلى مده بالمحجوزات من المخدرات، لإعادة بيعها واقتسام عائداتها المالية.
وتشكلت قناعة لدى الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال، في تورط المسؤول الأمني في المحظور، ليقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي للمدينة، وإحالة أوراقه على قاضي التحقيق، لتعميق البحث القضائي حول المنسوب إليه، والقناعة نفسها حصلت لدى المدير العام للأمن الوطني، الذي أصدر قرارا استعجاليا بتوقيف عميد الشرطة عن العمل، وتوقيف أجرته الشهرية، في انتظار قول القضاء كلمته حول النازلة.

حكيم لعبايد (الفقيه بنصالح)

تعليق واحد

  1. ماذا فعل القانون مع المدعو (ميسي) الذي كان يتواطأ مع أصحاب الحمولات الثقيلة للحشيش بأكادير ؟ الذي إغتنى في وقت قصير
    ؟ وحول الممتلكات في أسماء أقاربه ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق