fbpx
الأولى

الخائفون من الإصلاح يجتازون سنة أولى دستور

التحول السياسي لم ينعكس على ما هو اجتماعي واستفاد المنتفعون من الفساد والريع من العفو الحكومي

انقضت سنة كاملة على أول انتخابات تجري، في بلادنا، على قاعدة المنهجية الديمقراطية. هي اللحظة التي جاءت بحزب العدالة والتنمية على رأس الحكومة، وما رافق ذلك من ترافع حزبي وتدافع سياسي، ساهم في إعادة بناء الدولة، دستوريا، في انتظار أن يكتمل البناء بتنزيل القوانين التنظيمية. مرت سنة، على الانتخابات التشريعية ، التي جرت في ظروف استثنائية وبأجندة مختلفة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى