fbpx
الأولى

تحت الدف

عشنا حتى رأينا وزيرا من حكومة سعد الدين العثماني، يقوم بالدعاية، عن طريق وصلات إشهارية “فيسبوكية”، لفائدة مشروع تجاري “ضخم” أقيم فوق مرجة ممنوع فوقها البناء.
المشروع التجاري، الذي سيدر أرباحا خيالية على صاحبه “المنهش” العقاري، سبق لوال من ولاة الداخلية أن اعترض بشدة على إقامته فوق فرشة مائية، لكن عندما تحركت الهواتف من الرباط، وأطيح بالوالي المعترض، حصل “المنهش”، صديق الوزير، على الترخيص في رمشة عين.
اليوم، وبعدما اقترب المشروع من نهايته، خرج الوزير المعلوم، ليقوم بالدعاية لفائدة المنعش، وهو يتحدث عن مشروع مساحته سبعة هكتارات، ويضم فندقا ومطاعم وسوقا ومرافق رياضية وأخرى للترفيه، وكأن هذه المشاريع ستكون خدمتها بالمجان.
قيام الوزير، لأسباب غير مفهومة، بالدعاية لفائدة صاحب المشروع، صديق الحزب انتخابيا، أقلق كثيرا بعض قادة حزبه، الذين سارع بعضهم إلى إعداد تقرير، وبعثه إلى لجنة الأخلاقيات بالحزب، من أجل استصدار قرار في شأنه، تجنبا لقراءات، يختلط فيها السياسي بالتجاري بالتنموي.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى