fbpx
ملف الصباح

السطو على عقار الأجنبي لا يتحقق إلا في إطار جرمي

مقتنصو عقارات الأجانب على علم بهوية المالكين الحقيقيين من خلال اطلاعهم على السجل العقاري

ظهرت، في الآونة الأخيرة، ظاهرة إجرامية مركبة للاستيلاء على أملاك الأجانب المقيمين أو الذين كانوا يقيمون بالمغرب، سيما في البيضاء، لأن قيمة العقار في وسطها وفي بعض الأحياء الراقية منها وصل إلى حد غير مسبوق نتيجة المضاربة من جهة وللتغيرات الاقتصادية من جهة أخرى، الشيء الذي لا تعرفه باقي المدن المغربية.
إن الاستيلاء على الملك، وإن كان طريقا من الطرق أو سببا من أسباب اكتساب الملكية في التشريع الإسلامي، فإنه مشروط بعدم الاعتداء


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى