اذاعة وتلفزيون

جدل جديد حول بطاقة الفنان

تسليم 800 منها يثير غضب غير المستفيدين

أثار الإعلان عن قرب تسليم 800 بطاقة جديدة في إطار الدفعة الثانية من بطاقة الفنان، جدلا جديدا في الساحة الفنية، حيث خلف غضبا كبيرا في صفوف غير المستفيدين منها، وكذلك المستفيدين الذين اعتبروا أنها “دون جدوى” ولا قيمة لها.
واعتبر عدد كبير من الفنانين المستفيدين من خلال تدويناتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، أن بطاقة الفنان ليست سوى أرقام و”لوغو” لوزارة الثقافة والشباب والرياضة، كما أنها لا تمنح أية امتيازات ملموسة، خاصة أن ظروف العمل إن توفرت تبقى نفسها، كما أن كل ما قيل بشأن امتيازاتها يبقى مجرد “حبر على ورق” ولم يدخل حيز التنفيذ بعد.
وكانت من بين التــدوينات، التي جـاءت ردا على الإعــلان عن قــرب تسليم الدفعــة الثانية من البطاقــة المهنيـــة، تدوينة كتبها العيادي الخرازي جاء فيها “الإخوان الغاضبين من عدم تسلمهم بطاقة الفنان، عليهم أن يرتاحوا…الذين استفادوا منها كيديروها فالكيشي دالبنك وكيكتب لهم بالأحمر سير تنبك”.
ومن جهة أخرى، استنكر عدد من فناني “الكاريكاتير” استثناءهم من لائحة المستفيدين من بطاقة الفنان من خلال مجموعة من التدوينات والرسومات الكاريكاتورية المنشورة على موقع “فيسبوك”.
وخلال تسليم الدفعة الأولى من بطاقة الفنان، منذ أشهر، عبر المخرج المسرحي، عمر الجدلي عن رفضه الحصول عليها، موضحا “إلى من لا يهمه الأمر من لجنة بطاقة الفنان، إن كنتم قد صادرتم بطائق الفنان من أبناء هذا الوطن، الذين يخالفونكم الرأي والتوجه والاختيار، فلن تستطيعوا مصادرة الإبداع منهم، ولن تسقطوا عنهم صفتهم ومهنيتهم القائمة بحكم الواقع وبقوة الممارسة”.
وحددت وزارة الثقافة والشباب والرياضة الثلاثاء المقبل موعدا لتسليم 800 بطاقة فنان جديدة بخصوص الدفعة الثانية من الدورة الأولى، والتي سيستفيد منها الفنانون والتقنيون وإداريو الأعمال الفنية، حيث سيتم تسليمها بكل المديريات الجهوية لقطاع الثقافة من بينها جهة الرباط سلا القنيطرة والبيضاء سطات وبني ملال خنيفرة وفاس مكناس وطنجة تطوان الحسيمة ومراكش آسفي وكلميم واد نون.
ومن جهة أخرى، أكدت وزارة الثقافة والشباب والرياضة، في بلاغ لها، أن لجنة منح البطاقة المهنية للفنان والبطاقة المهنية للتقنيين والإداريين، تستكمل دراسة مختلف الطلبات، كما ستعلن عن تسليم دفعة جديدة خلال الفترة المقبلة.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق