fbpx
الرياضة

كثرة التغييرات بالمنتخب غير سليمة

عصام الراقي المحترف بالرائد قال لـ الصباح إنه تلقى عرضين من الاتحاد والنصر السعوديين

أكد عصام الراقي، المحترف المغربي في الرائد السعودي لكرة القدم، أنه تلقى عرضين من النصر والاتحاد السعوديين، غير أن قرار انتقاله بيد إدارة فريقه، بحكم أنه ما زال يرتبط معه بعقد إلى نهاية الموسم الرياضي الجاري. وأوضح الراقي في حوار مع “الصباح الرياضي” أن الأطر التي تتعاقب على المنتخب الوطني، لا تنظر إلى المحترفين بالخليج بالنظرة ذاتها إلى المحترفين بأوربا، علما أنهم يبذلون جهدا مضاعفا مع أنديتهم، ذلك أن المحترفين بالدوري السعودي يطلب منهم تقديم مستوى أفضل من المحليين. وأشار الراقي إلى أن الدوري المغربي تطور بشكل كبير،

بالنظر إلى الإمكانيات المالية التي تتوفر عليها الأندية، إضافة إلى كثرة اللاعبين الموهوبين.
وفي ما يلي نص الحوار:

 

هل ستكمل الموسم مع الرائد السعودي؟
في الحقيقة أنا مرتبط مع الرائد السعودي إلى نهاية الموسم الرياضي الجاري، بعد أن جددت معه لموسمين، غير أنه من الممكن أن أنتقل إلى فريق النصر أو الاتحاد في مرحلة الانتقالات المقبلة، لأن القرار الأول والنهائي يعود إلى إدارة الرائد.

كيف تقيم تجربتك بالدوري السعودي؟
أعتبرها تجربة ناجحة، فمنذ التحقت بالدوري السعودي وأنا أقدم مستوى لا بأس به، الشيء الذي دفع العديد من الأندية إلى التنافس من أجل الاستفادة من خدماتي.

ما سبب غيابك عن المنتخب الوطني؟
صراحة، هذا مشكل الأطر التقنية التي تتعاقب على المنتخب الوطني، إذ أنها لا تنظر إلى الدوريات الخليجية بالشكل الذي تراه في نظيرتها الأوربية، غير أن ما يجب أن يعلمه الجميع أن الدور الذي يؤديه المحترف بالدوري السعودي مضاعف عن باقي اللاعبين، إذ أنهم ينظرون إلى المحترفين بشكل مغاير، وأن عليهم أن يقدموا مستوى مضاعفا مقارنة بالآخرين، الشيء الذي يجعلنا نقدم كل ما لدينا.

أتعتقد أن المنتخب قادر على تجاوز الدور الأول بنهائيات جنوب إفريقيا؟
أولا أهنئ المنتخب على التأهل إلى النهائيات، لأنه جاء بعد مرحلة فراغ مر منها رفقة البلجيكي غريتس، لأنه من غير المنطقي أن تتأهل منتخبات مثل الرأس الأخضر ولا يتأهل المنتخب المغربي.
وبخصوص مجموعة المنتخب الوطني، يمكن القول إنها ليست سهلة، لأن جميع المنتخبات تستعد بالحماس ذاته، لكن يجب أخذ العبرة من المشاركات الماضية، وأتمنى أن يتأهل المنتخب إلى الدور الثاني على الأقل أو نصف النهاية، وهذا يتطلب أن منح كل مباراة حقها، والتعامل مع جميع المنتخبات بالحجم نفسه.

 هل تعتقد أن التغييرات الأخيرة في تشكيلة المنتخب سليمة؟
الواقع أن التغييرات الكثيرة في تشكيلة المنتخب في الظرف الحالي وضعية غير سليمة، لأنه من المفروض أن تكون التشكيلة الرسمية والاحتياطية للمنتخب معروفة، وأن تخوض مباريات إعدادية لتجريب بعض الخيارات التكتيكية والتقنية، كما هو الشأن بالنسبة إلى جميع المنتخبات الإفريقية الأخرى.

كيف تقيم البطولة الوطنية هذا الموسم؟
البطولة الاحترافية المغربية في خط تصاعدي، بالنظر إلى المستوى الذي تظهر به الأندية، إضافة إلى أنه لا يوجد فريق كبير وآخر صغير، فمستوى جميع الفرق متقارب، لكن ما يمكن قوله إن الفرق التي استعدت بشكل جيد في البطولة سيكون لها رأي في نهاية الموسم، ويتعلق الأمر بالجيش والوداد والرجاء والمغرب الفاسي.
وأؤكد أن البطولة المغربية تغيرت بشكل كبير، إذ أن جميع الأندية تلعب كرة حديثة، وهذا يجعل من الصعب التكهن بالفريق الذي سيتوج بطلا في نهاية الموسم، لكن أصبحت فرجة في المباريات وأهداف كثيرة تسجل كل دورة، واللاعبون يتوفرون على تقنيات كبيرة، وهذا هو الفرق بين الدوري السعودي والمغربي، إذ أن الأندية المغربية تتوفر على لاعبين موهوبين. كما أن تحسن الوضع المالي للأندية ساهم في رفع مستوى الدوري المغربي.

ألا ترغب في العودة إلى فريق الجيش الملكي؟
 يراودني هذا لاشعور دائما، إذ أن هذا الفريق قدم لي الكثير، بالتالي العودة للعب في صفوفه مرة أخرى يعد شرفا لي، وعليه أود أن أوجه تحية خاصة إلى جمهور الفريق العسكري الذي قدم لي بدوره الدعم الكافي طيلة مسيرتي الرياضية.

أجرى الحوار صلاح الدين محسن 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق