fbpx
الرياضة

الدفاع يتنفس الصعداء

الذهبي قاد الفريق إلى الفوز بحضور 800 متفرج

قاد ياسين الذهبي فريقه الدفاع الجديدي إلى تحقيق فوز صعب على يوسفية برشيد بهدفين لواحد، أول أمس (السبت)، لحساب الدورة 15 من بطولة القسم الأول أمام جمهور لم يتعد 800 متفرج .
وتنفس الدفاع الجديدي الصعداء بهذا الفوز، وانتظر شهرين كاملين لإدراكه.
وكشف الدفاع عن نواياه الهجومية منذ البداية، عندما ضيع مروان الهدهودي فرصة سانحة، في الدقيقة الثالثة، شأنه شأن بلال المكري في الدقيقة 13 .
وانتظر ياسين الذهبي الدقيقة 27، ليوقع هدفه الأول، بعد تمريرة من يوسف أكردوم.
وكان يوسفية برشيد قريبا من إدراك التعادل، في عدة مناسبات، وسجل هدفه الوحيد في الدقيقة 65 بواسطة سعيد كرادة.
وظلت المباراة مفتوحة بين الفريقين، إلى حدود الدقيقة 76، عندما سجل ياسين الذهبي هدفه الثاني، مانحا فريقه فوزا مهما، وضع به حدا لسلسلة من النتائج السلبية التي جرت عليه انتقادات جمهوره ومتتبعيه.
وتحصينا للنتيجة استبدل عبد القادر عمراني ياسين الذهبي بالمدافع الدولي الموريتاني باكاري نداي.
وأشهر الحكم سمير الكزاز البطاقة الصفراء، في وجه مروان الهدهودي وسفيان برحو وأيوب بنشاوي من الدفاع الجديدي، وهشام التايك وعبد الخالق أيت أورحبي من يوسفية برشيد .
وبهذا الفوز، رفع الدفاع رصيده إلى 20 نقطة في الرتبة الثامنة، وتجمد رصيد يوسفية برشيد في 18 نقطة في الرتبة التاسعة.
عبد الله غيتومي وأحمد سكاب (الجديدة)

تصريحات
عمراني: فوز غير مقنع
«خضت المباراة بخيار واحد، هو الاعتماد على ماهو موجود من اللاعبين، في انتظار عودة المصابين. ينتظرنا عمل كبير للتغلب على السلبيات التي تعيق أداءنا، ومنها أن لاعبينا لا يمتلكون السرعة في اتخاذ القرارات. مبادراتنا تتميز بالبطء الشديد، لدرجة أننا نعطي للخصم فرصة انتزاع الكرات.
الفوز لم يقنعني، لأنني كنت أنتظر تكون أن الفرديات أحسن، لكن أعتبره مهما معنويا، لخوض مرحلة الإياب، وإنهاء هذا الموسم في رتبة مريحة».

شوشان: لاعبونا قدموا المطلوب
«كانت المباراة صعبة أمام الدفاع الجديدي بميدانه. سوء نتائجه دفعه لخوض مباراة الموسم للخروج من دوامة النتائج السلبية. لم ندخل كما يجب في المباراة نظرا إلى غيابات كثيرة في صفوفنا.
الدفاع الجديدي كان أحسن منا خلال الجولة الأولى، لكن في الجولة الثانية قرأنا الخصم جيدا، وكنا الأحسن منه، ولعبنا على نقط ضعفه، وأشكر لاعبينا لأنهم قدموا المطلوب».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى