fbpx
حوادث

قاض مزور يورط موظفة بابتدائية الرباط

النيابة العامة أمرت بإيداعها وشريكها سجن العرجات بتهمة النصب وانتحال صفة

أمر وكيل الملك بابتدائية الرباط، بإيداع موظفة بقسم التبليغات والتنفيذات بالمحكمة نفسها وكاتب موثق سجن العرجات بسلا، بعد متابعتهما بالنصب والاحتيال وانتحال صفة ينظمها القانون، إذ انتحل المتهم صفة نائب الوكيل العام للملك، وبتواطؤ مع شريكته أوهما الضحايا بالتوسط لهم في ملفات معروضة أمام المحاكم مقابل مبالغ مالية.
وجاء اعتقال الموظفة وشريكها، بناء على شكاية مهاجر بأمريكا إلى وكيل الملك بابتدائية الرباط، اتهم فيها كاتبا موثقا بالنصب عليه في 45 ألف درهم، عندما قدم له نفسه أنه نائب للوكيل العام للملك، ووعده باستصدار حكم من محكمة النقض ينقض حكما غيابيا يقضي بإفراغه من شقة يكتريها، بعد أن استغل خصومه تشابه اسمه مع اسم والده، وقاموا بتبليغ شقيقه.
وأكد المهاجر أن نائب الوكيل العام المزور، تسلم منه جميع وثائق الملف وطالبه بالتنازل عن محاميه، بحكم أنه سيكلف محاميا جديدا للطعن أمام محكمة النقض. وبعد يومين سلمه المهاجر أربعة ملايين ونصف مليون أتعاب المحامي ومصاريف إحالة الملف على محكمة النقض، ووعده بأنه سيصدر حكما لصالحه في القريب العاجل.
وبعد فترة اتصل المتهم بالضحية وأشعره أن محكمة النقض طعنت في الحكم، وأحالت الملف على محكمة الاستئناف بالرباط للنظر فيه من جديد، لكن الضحية اكتشف صدفة أن المتهم يعمل لدى موثق وأن الملف لم يحل على محكمة النقض.
وأمر وكيل الملك الفرقة الولائية بالرباط باعتقال المتهم والتحقيق معه، بعد أن تقاطرت شكايات أخرى تتهمه بالنصب. وأثناء تعميق البحث معه، اعترف بتواطئه مع موظفة بقسم التبليغات والتنفيذات بابتدائية الرباط للنصب على الضحايا، إذ يوهمهم أنه مسؤول قضائي بارز، ويتسلم منهم أموالا يقتسمها مع الموظفة للتوسط لهم في ملفاتهم المعروضة أمام القضاء، مشيرا إلى أنه أوهم المهاجر أن شريكته تعمل “عريفة”، وستعرقل تنفيذ حكم الإفراغ الصادر في حقه، وستستغل علاقتها بقضاة في محكمة النقض لإصدار حكم لصالحه.
وبناء على تلك الاعترافات، تم استدعاء الموظفة إلى مقر الشرطة، وبعد مواجهتها بتصريحات شريكها، اعترفت أنها توصلت منه بـ35 ألف درهم ، كانت تنوي تسليمها إلى محام للترافع عن المهاجر أمام محكمة النقض، إلا أنه فارق الحياة، فاستغلت المبلغ لتسديد قيمة تكاليف عملية جراحية مستعجلة لابنتها.
وخلصت تحريات الفرقة الولائية إلى تورط الموظفة وكاتب الموثق في عمليات نصب على ضحايا آخرين، بعد توصلها بوثيقة اعتراف بدين حررته المشتبه فيها لفائدة شريكها بقيمة ثمانية ملايين سنتيم، تبين أنها أموال متحصل عليها من عمليات النصب.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى