fbpx
الأولى

بناء يوثق اغتصاباته بالفيديو

يبتز جاراته والشرطة حجزت لديه أشرطة إباحية

وضعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، حدا لمسلسل رعب جثم على قلوب سكان منطقة “ليساسفة 2″، بعدما أطاحت بجانح متورط في جرائم اغتصاب وحشي، ذهبت ضحيتها قاصر ونساء، وتصوير أشرطة إباحية تتضمن ممارساته الشاذة في حق ضحاياه.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الموقوف، الذي يزاول مهنة البناء، ومتزوج وأب لطفل، كان يستدرج ضحاياه من الجيران بطرق مختلفة، قبل تهديدهن بالسلاح الأبيض بمجرد الاستفراد بهن.
وكشفت مصادر متطابقة أن المتهم لم يكن يكتفي بجريمة الاغتصاب، بل تجاوزها إلى القيام بتوثيق جرائمه بالصوت والصورة، بواسطة كاميرا هاتف كان يضعه في زاوية معدة خصيصا لهذا الغرض، لتهديد كل من سولت لها نفسها التجرؤ على فضح ما وقع لها على يديه، وفي الوقت نفسه لاستعمالها في ابتزاز من حظيت بإعجابه، حتى يواصل استباحة جسدها وممارسة الجنس عليها بكل أشكاله.
وأفادت المصادر أن الموقوف كان يقطن بجانب امرأة متزوجة تكتري غرفة، وقررت استضافة شقيقتها القاصر من البادية للاشتغال بالحي الصناعي، فاستغل المتهم غياب أختها الكبرى وزوجته ليستدرجها، قبل إدخالها تحت التهديد بالسلاح الأبيض إلى غرفته واغتصابها بوحشية، ثم شرع في ابتزازها لاستغلالها جنسيا.
وتم تفجير الفضيحة المدوية، بعدما قرر المتهم عدم الاكتفاء بضحيته القاصر بليساسفة، بل عمد إلى التجرؤ لاستباحة جسد شقيقتها الكبرى المتزوجة، إذ عرض عليها ممارسة الجنس مقابل عدم نشر فيديو يوثق لممارساته الجنسية في حق أختها، البالغة من العمر 17.
وبعدما اطلعت المرأة على تفاصيل ما تعرضت له شقيقتها من اغتصاب وابتزاز، قررت تكسير جدار الصمت والخوف بالتوجه نحو مصالح الشرطة للتبليغ عن الجريمة، التي تعرضت لها شقيقتها وكشف وقائعها المثيرة.
وكشفت مصادر متطابقة أن عملية التفتيش مكنت عناصر الشرطة من العثور على أشرطة توثق لممارساته الجنسية في حق ضحاياه، كما تم حجز هاتف محمول، باعتبارها أدلة تدين جرائم الموقوف.
وبعدما استمعت الشرطة لإفادات القاصر وولية أمرها، استنفرت عناصرها، وانتقلت إلى عنوان المشتبه فيه، ليتم إيقافه. ومكن تفتيش غرفته من حجز هاتفه المحمول وإفراغ ذاكرته التي تضمنت فيديوهات جنسية توثق لسلسلة جرائمه التي من بين ضحاياه امرأة من الجديدة.
وعلمت “الصباح”، أن فرقة الشرطة القضائية بالحي الحسني، باشرت أبحاثها وتحرياتها لتفكيك خيوط القضية، ولكشف الجرائم الأخرى التي تورط فيها الموقوف، في انتظار إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى