الأولى

تحت الدف

فاجأ محمد اليعقوبي، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، رجال السلطة والمنتخبين بالخميسات وعاملها، منصور قرطاح، الذي يستعد لجمع حقائبه، بزيارة مفاجئة، بحر الأسبوع الماضي.
وإذا كانت بعض الأصوات قد طبلت كثيرا لهذه الزيارة العادية، وتوسمت فيها خيرا، ورفعت الوالي إلى “الأعالي”، فإن المعلومات الواردة من قلب العمالة تفيد أن اليعقوبي لم يحمل معه عصا سحرية لحل مشاكل الإقليم، الكثيرة والمتنوعة، وأن كل ما يملكه هو “الشفوي”، لأن الاعتمادات المالية التي خصصتها المديرية العامة للجماعات المحلية، التهمتها الشوارع والأعمدة الكهربائية المغشوشة وأشجار النخيل والزفت.
المثير في زيارة الوالي إلى الخميسات هو رفضه تناول الغذاء بإقامة العامل، الذي يروج أن التيار لا يمر جيدا بينه وبين الوالي.
في انتظار أنباء عن نتائج زيارة الوالي إلى الخميسات، يأمل أهل زمور، أن يعجل المسؤول الأول عن الجهة، على الأقل، بدعوة المفتشية العامة للإدارة الترابية إلى فتح تحقيق في الملايير التي صرفت في برامج لم تقدم أي إضافة لسكان المنطقة.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق