fbpx
حوادث

طلبة قاعديون أمام ابتدائية مكناس

ضبطوا متلبسين بحيازة أسلحة بيضاء تحضيرا لارتكاب أفعال إجرامية في حق فصيل منافس

يمثل أمام الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، في ثاني جلسات محاكمتهم، ثمانية طلبة قاعديين (التيار المرحلي)، يتابعون في الملف عدد 19/3198، من أجل جنح الضرب والجرح بالسلاح، وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع، والتهديد، ومسك واستهلاك المخدرات، وحيازة بضاعة خاضعة لمبرر الأصل في حق الجميع، مع إضافة انتحال اسم شخص آخر في ظروف من شأنها أن يترتب عنها تقييد حكم بالإدانة في السجل العدلي للسوابق القضائية لهذا الشخص بالنسبة إلى أحد المتهمين.
وأحالت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، في 29 دجنبر الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمدينة، الطلبة القاعديين (التيار المرحلي)، بعد تمديد حراستهم نظريا لـ 24 ساعة، لفائدة البحث والتقديم، إذ أمر بوضعهم رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي تولال2، محددا 31 من الشهر ذاته موعدا لإحالتهم ووثائق ومستندات الملف على أنظار القطب الجنحي التلبسي، في أولى جلسات محاكمتهم، وخلالها قرر القاضي محمد عادل السعيد، القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، إرجاء الشروع في مناقشة القضية إلى جلسة 21 يناير الجاري، لإعداد الدفاع.
وتمكنت عناصر فرقة محاربة العصابات بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، المعروفة اختصارا بـ “ديستي”، في 26 دجنبر الماضي، من إيقاف 14 طالبا قاعديا، قبل إطلاق سراح ستة منهم، إثر مباشرة مداهمات وأبحاث بناء على معلومات دقيقة، إذ ضبط عشرة منهم داخل شقة مكتراة بحي الزيتون بمكناس، غير بعيد عن كلية العلوم، فيما أربعة آخرون جرى إيقافهم داخل غرفة بأحد المنازل، الواقعة بحي الوحدة الهامشي بمنطقة سيدي بوزكري (طريق الحاجب)، للاشتباه في تورطهم في الإعداد والتحضير لارتكاب أفعال إجرامية، في حق طلبة من فصيل الحركة الثقافية الأمازيغية المنافس، إذ تم ضبطهم متلبسين بحيازة مجموعة كبيرة من الأسلحة البيضاء من مختلف الأنواع والأحجام.
ويأتي هذا الإعداد في ظل التطاحنات المستمرة القائمة بين طلبة من النهج الديمقراطي القاعدي (البرنامج المرحلي) وزملائهم في الحركة الثقافية الأمازيغية لبسط الهيمنة على الساحة الجامعية، متخذين من المنزل المكترى بحي الزيتون قاعدة خلفية للاختباء والاستعداد للمواجهة والتخطيط لها، قبل توصل المصالح الأمنية بالمدينة بمعلومات دقيقة عن إعدادهم وتحضيرهم لارتكاب أفعال إجرامية.
وأسفر التفتيش الدقيق، الذي خضعت له الغرفة، عن حجز العديد من الأسلحة البيضاء، عبارة عن 13 مدية من الحجم الكبير وخمسة سيوف من الحجم نفسه، فضلا عن فأس وأربع سلاسل حديدية ومجموعة من العصي الخشبية، بالإضافة إلى قفازات وأقنعة حاجبة للمعطيات التشخيصية.
وكشفت إجراءات التنقيط بقاعدة بيانات الأشخاص المبحوث عنهم، أن ثلاثة من الطلبة الموقوفين يشكلون موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني، من أجل جرائم تتعلق بالتجمهر المسلح وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم واستعمال العنف في حقهم، على خلفية مواجهات بالحجارة مع القوات العمومية أثناء تدخلات لفض احتجاجات طلابية، عرفتها كليتا العلوم والآداب بمكناس، في وقت سابق.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى