fbpx
حوادث

إطلاق النار لإيقاف تاجر مخدرات

اضطرت عناصر الدرك الملكي بسرية برشيد الجمعة الماضي، إلى استعمال السلاح الوظيفي لإيقاف تاجر مخدرات بالدروة، كان في حالة فرار بعدما ارتكب حادثة سير مميتة، كان من بين ضحاياها عنصر في صفوف الدرك الملكي، بينما أصيب زميلان له بجروح متفاوتة الخطورة.
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن عناصر الدرك الملكي بسرية برشيد كثفت من تحرياتها طيلة اليومين الأخيرين للوصول إلى تاجر مخدرات، يتحدر من الدروة كان يمتطي سيارة رباعية الدفع، وتسبب في حادثة سير مميتة، ولاذ بالفرار، ما استنفر مصالح الدرك الملكي بمختلف المراكز الترابية التابعة لسرية برشيد، بعدما جرى اعتقال عنصرين كانا رفقته خلال وقوع الحادثة.
واستنادا إلى مصادر متطابقة، فإن عناصر الدرك الملكي داهمت منزل المشتبه فيه الرئيسي مرات كثيرة، لكنها لم تتمكن من إلقاء القبض عليه، إلى أن تمكنت من العثور على رقم هاتفه المحمول، وتتبعت مسار مكالماته عبر الأقمار الاصطناعية، ما عجل بمحاصرته بحي السلام بالدروة، وحاول مقاومتها ممتطيا سيارة أخرى، لكن عناصر الدرك الملكي اضطرت إلى إطلاق رصاص مطاطي لكبح جماح المشتبه فيه، وتمكنت من اعتقاله، بينما جرى قطر السيارة التي كان يقودها قصد مواصلة البحث والتحري.
وجاءت عملية إلقاء القبض على المشتبه فيه الرئيسي في ارتكابه حادثة سير مميتة على مستوى الطريق الوطنية رقم 9، بين الدروة وبرشيد، بعد قيامه بتجاوز معيب أدى إلى اصطدام قوي مع سيارة خفيفة كانت تسير في الاتجاه المعاكس، وتسببت الحادثة في وفاة دركي، بينما أصيب زميلان له بجروح متفاوتة الخطورة.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق