مجتمع

اتفاقية مع تركيا تغضب العلمي

استشاط مولاي عبد الحفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، غضبا حين اتهم برلمانيون الحكومة، بالتراخي في الدفاع عن المصالح العليا للوطن، وخسارة الملايير من الدولارات جراء سوء تدبير 56 اتفاقية تبادل حر وقعها المغرب مع دول أجنبية.
وقال العلمي، في جلسة محاسبة الوزراء بمجلس النواب “لكي نكون واضحين، مستحيل أن نحاربهم”، ما أثار ردود فعل سلبية من قبل البرلمانيين، لكن الوزير التمس منهم الصبر لسماع ما سيثلج صدرهم، قائلا “إن اتفاقيات التبادل الحر مكنت من ارتفاع صادرات المغرب إلى أمريكا بحوالي 16 في المائة، و13 في المائة بالنسبة إلى البلدان العربية، وبـ 12 في المائة مع الإمارات العربية المتحدة، و23 في المائة مع تركيا”، قبل أن يستدرك “لا أخفي عليكم، رغم حصول نتائج إيجابية، عندنا عجز في الميزان التجاري”.
وأكد الوزير أنه تصدى لإغراق السوق المغربية، في مجال الحديد، والورق، وقطع غيار السيارات، والنسيج والجلد.
ورد البرلماني عبد العزيز اللبار، من الأصالة والمعاصرة، بأن الأتراك يتلاعبون في ميدان النسيج، باستغلال السياح الأجانب، كما وقع في فاس، وشهد على ذلك إذ يعرضون عليهم بعض المنتجات المغربية، ويؤكدون لهم أنها ضعيفة الجودة، ليبيعوا لهم زرابي “مايد إن تركيا” على أساس أن يؤدوا الفاتورة في ألمانيا بشكل مباشر لحظة توصلهم بالسلعة المتفق عليها.
ورد الوزير “وقع لنا فعلا مشكل عويص مع تركيا، خاصة في النسيج الذي قضى على مناصب شغل، وأفلست مقاولات”، مضيفا “التقيت بالوزيرة التركية للتجارة بتركيا، وسأستقبلها بالرباط لبحث حل نهائي”.
وقال: “سأقاتل للدفاع عن مناصب الشغل، ولن أسمح بأن يستمر المغرب في خسارة ملياري دولار سنويا، وإذا لم نصل إلى حل، سنلغي الاتفاقية”.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق