حوادث

ثلاثون سنة لحلاق متهم بالقتل

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، صفحات الملف عدد 19/648، وأيدت القرار المطعون فيه بالاستئناف، الصادر بتاريخ 26 يونيو الماضي، في الملف الجنائي الابتدائي رقم 2019/101، القاضي بإدانة حلاق بثلاثين سنة سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية القتل العمد، بعد استبعاد ظرف سبق الإصرار.
وفي التفاصيل، ذكرت مصادر ”الصباح” أن القضية انفجرت منتصف ليلة 29/30 يوليوز قبل الماضي، عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس بنقل شخص في حالة جد حرجة إلى المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بالمدينة لتلقي العلاجات الضرورية، بعد تعرضه لاعتداء بواسطة سلاح أبيض، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بقسم المستعجلات، متأثرا بالجروح الغائرة التي أصيب بها في العنق وأسفل الإبط الأيسر والظهر والبطن، استنادا إلى تقرير التشريح الطبي الذي خضعت له جثته.
وعن دوافع الجريمة، التي شهد فصولها الدموية درب السور بحي تواركة الهامشي غرب العاصمة الإسماعيلية، أوضحت المصادر ذاتها أن الجاني، الملقب بـ”ولد الشفانجي”، البالغ من العمر 24 سنة، كان يتحدث هاتفيا إلى أحد أصدقائه، مستفسرا إياه بعبارة”وافين آلعشير، واش هانية”، ليفاجأ بالضحية (ع.ش.33 عاما)، الملقب، من جهته، بـ”الطوبيس”، الذي كان قريبا منه يسخر منه قائلا” إلى ما كانتش هانية نهنيوها”، ما جعله يعاتبه على ذلك، إذ دخلا في نقاش بسيط تطور إلى تبادل عبارات السب والقذف، فاستل الجاني موسى للحلاقة ووجه له طعنات قاتلة.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق