fbpx
الرياضة

مواجهات بين جماهير الجيش

أمن سلا يتصدى للأحداث وبرشيد يفجر أزمة الفريق العسكري
وقعت مواجهات بين جماهير الجيش الملكي وبعض الأشخاص في محيط المركب الرياضي الامير مولاي عبد الله بالرباط وتمارة المدينة، أسفرت عن إصابات وخسائر مادية طفيفة، بعد المباراة التي جمعت الفريق العسكري ويوسفية برشيد، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة 12 من البطولة الوطنية. وعلمت «الصباح» أن رجال الأمن بالرباط وتمارة أوقفوا مجموعة من المتورطين في الأحداث، بعد أن حاولوا اعتراض جماهير الجيش الملكي، التي كانت عائدة من مركب الرباط، بعد متابعتها للمباراة، المنتهية بفوز يوسفية برشيد بهدف لصفر، وقعه زكرياء فاتي في الدقيقة 16.
وحاول فصيل «بلاك آرمي» فرع تمارة، اعتراض زملاء لهم تابعين لفرع أحد أحياء الرباط خلال المباراة، إذ اجتازوا العديد من الحواجز الأمنية بالمدرجات للوصول إليهم، غير أن الأمن تدخل في الوقت المناسب.
وحال رجال الأمن بسلا الجديدة دون وقوع مواجهات بين جمهور الجيش الملكي، و»الترا بيراتس»، الفصيل المساند للجمعية الرياضية السلاوية، في حركة استباقية، بعد أن تابعوا تجمع الجماهير العسكرية، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في قرية أولاد موسى وحي كريمة قرب محطة «طرامواي».
وكرس يوسفية برشيد تفوقه على الجيش الملكي، بعد أن هزمه الموسم الماضي في ميدانه بحصة خمسة أهداف لأربعة، ليقفز إلى الرتبة العاشرة برصيد 14 نقطة، في الوقت الذي تراجع الجيش الملكي إلى الرتبة الثامنة برصيد 16 نقطة.
ويواجه الجيش الملكي مشاكل في ميدانه، إذ أنه تلقى أربع هزائم من أصل ست خسرها منذ بداية الموسم الرياضي الجاري، الشيء الذي يؤكد الضغط الذي يعيشه اللاعبون بالرباط، في الوقت الذي تمكن من تحقيق ثلاثة انتصارات من أصل خمسة خارج الميدان.
ورفع جمهور الجيش الملكي شعارات ضد إدارة الفريق والكولونيل بوبكر الأيوبي، الرئيس المنتدب، خلال المباراة، وطالب بانتدابات وازنة، عوض جلب لاعبين غير قادرين على تحمل المسؤولية، وعدم التفريط في أبناء الفريق.
وطالب الجمهور باستبعاد مجموعة من المسؤولين، بعد أن حملوهم الوضع السيئ الذي يعيشه الفريق، كما رشقوا اللاعبين والطاقم التقني بالقنينات بين شوطي المباراة، ما اضطر الأمن إلى إدخالهم من باب آخر بعد نهايتها، تفاديا لمهاجمتهم، من قبل الجمهور الغاضب.
صلاح الدين محسن

تصريحات
طالب: علينا مراجعة بعض الأمور
أكد عبد الرحيم طالب، مدرب الجيش الملكي، أن المباراة عرفت فرصة ليوسفية برشيد، تمكن خلالها من تسجيل هدف الفوز، وأن السيطرة لا تعني بالضرورة الفوز.
وأضاف طالب أن هناك عدة عوامل يجب مراعاتها، أبرزها الضغط وعدم التركيز أمام المرمى، وأن عليه إصلاحها والاشتغال عليها في المباريات المقبلة، مشيرا إلى أن هناك العديد من الأمور تجب إعادة النظر فيها.
وأوضح طالب أن مباراة برشيد ذكرته بمباراة نهضة بركان، التي سيطر فيها، في الوقت الذي يستغل المنافس فرصة واحدة سجل منها هدفا، مضيفا أن هذا السيناريو يؤثر على اللاعبين، بحكم عدم جاهزيتهم النفسية، للعودة في النتيجة. وصرح طالب أن مؤشرات الفريق القوي كلها متوفرة، لكن يتطلب الأمر بعض الوقت، وأن عليه الاشتغال، لتصحيح بعض الأمور في الهجوم، الذي يعاني بسببه الفريق كثيرا.

شوشان: استعدنا ثقة اللاعبين
أكد فريد شوشان، مدرب يوسفية برشيد، أن الفوز على الجيش الملكي يؤكد استعادة الثقة للاعبين، بعد الفوز على حسنية أكادير في آخر مواجهة في البطولة الوطنية.
وأضاف شوشان أن اللاعبين أبانوا مستوى جيدا، أمام فريق قوي، مشيرا إلى أنه يعرف الكثير عنه، وأنه يلعب كرة جيدة، وله إمكانيات كبيرة، لكنه ركز على الهجمات المرتدة، وخطف هدفا، وكان بالإمكان خطف أهداف أخرى. وصرح شوشان أن اللاعبين قدموا أكثر من طاقتهم، واستحقوا الفوز، وأنه يتوفر على عناصر لديها كل المقومات، وأن كل ما كان ينقصهم الثقة في أنفسهم، الشيء الذي عمل عليه في الآونة الأخيرة.
وقال شوشان إنه طعم الفريق ببعض الانتدابات، ويتعلق الأمر بسفيان حريس وأشرف مرزاق وسعيد كرادة، وأن أهم انتداب كان هو عزيز كحيوش المعد البدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى