مجتمع

مطالب بالتحقيق في وفاة مريضة

طالب فرع المرصد المدني لحقوق الإنسان بالشماعية والمكتب الإقليمي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان باليوسفية، بفتح تحقيق في ملابسات وفاة امرأة بالمستشفى الإقليمي للا حسناء باليوسفية.
وأصدرت الهيأتان بيانا جاء فيه “توفيت امرأة في عقدها الرابع، بالمستشفى الاقليمي للا حسناء باليوسفية ، بسبب الإهمال الطبي الكبير الذي تعرضت له والتسيب الإداري وغياب الطبيب المداوم لتجد نفسها أمام وضعية صعبة تهدد حياتها بالموت.
وتعرضت المرحومة لوعكة صحية ذهبت إثرها إلى مصلحة المستعجلات بالمستشفى ذاته قادمة إليه من دوار قاسم بالجماعة الترابية الكنتور باليوسفية، قصد تلقي الإسعافات الضرورية اللازمة أملا في الشفاء والتخفيف من معاناتها المرضية”.
وتابع البيان “حين وصولها إلى قسم المستعجلات، وجدت الطبيبة المداومة في عطلة مرضية، ولم تكلف الإدارة نفسها عناء تكليف طبيب آخر يقوم بالواجب بالقسم ذاته، وظلت المريضة تتخبط في معاناتها مع آلامها  وآهاتها وأوجاعها، وهو ما يفضح درجة المعاناة التي يتعرض لها المرضى داخل المستشفى المذكور وتدهور القطاع الصحي بإقليم اليوسفية بشكل عام، نتيجة الآذان الصماء التي ينهجها المسؤولون عن القطاع باليوسفية”.
وأكد البيان” لأزيد من ساعتين لم تتحسن الحالة الصحية للمرأة ضحية الإهمال الطبي، بل تدهورت حالتها الصحية، رغم محاولات الممرضين الذين عملوا كل ما في وسعهم من أجل إنقاذ حياتها وحاول البعض ممن حضروا تفاصيل الواقعة المؤلمة، الاتصال بالمندوب الإقليمي دون جدوى ما دفع بالحضور الموجود بقسم المستعجلات الاتصال بالسلطات المحلية والأمنية وأعوان السلطة من اليوسفية.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق