مجتمع

نزع فتيل مواجهات ببني ملال

نجح خطيب الهبيل، والي جهة بني ملال خنيفرة، في نزع فتيل صراع احتدم فجأة بين رئيس المجلس الجماعي الحالي لأولاد سعيد الواد، مدعوما بأعضاء المجلس الجماعي والرئيس السابق للمجلس الجماعي.
ووجه أعضاء المجلس الجماعي لأولاد سعيد الواد ببني ملال، أصابع الاتهام، لمجلس جهة بني ملال خنيفرة الذي شرع في تنفيذ مشاريع تمت برمجتها بناء على ما أسموه “وثيقة مزورة” انتحل فيها الفاعل توقيع رئيس مجلس جماعة أولاد سعيد الواد الحالي، معتمدا على دراسات وهمية، علما أن هذه المشاريع برمجت دون علم المجلس الجماعي أو السلطة المحلية.
واعتصم ثمانية أعضاء من جماعة أولاد سعيد الواد أمام مقر جماعتها، منذ الشهر الماضي، وطالبوا بفتح تحقيق للكشف عن الحقيقة، ومعرفة الجهة التي برمجت المشاريع دون علم رئيس الجماعة، لكن مبادرة والي الجهة حسمت الأمور، وساهمت في نزع فتيل التوتر بين الجانبين اللذين بادرا إلى عقد لقاء لتسوية الخلافات التي لم تفض إلى أي نتيجة.
وأفادت مصادر مطلعة، أن الاجتماعات برعاية والي الجهة، خلصت إلى مناقشة كل النقاط الخلافية، وأفضى الحوار إلى إطلاق وعود ببرمجة مشاريع جديدة، بغلاف مالي مهم، لفائدة سكان المنطقة التي تضررت بفعل تداعيات الخلافات التي ساهمت فيها أطراف كانت تصب الزيت على النار لإذكاء الصراع بين أفراد القبيلة.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق