fbpx
حوادث

الرصاص لصد اعتداء على الشرطة

مروج خمور كان في حالة غير طبيعية وعربد على أمنيين وهدد حياة المارة بالبيضاء

اهتزت مدينة الرحمة ضواحي البيضاء، مساء الثلاثاء الماضي، على وقع صوت الرصاص الحي، بعدما اضطر ضابط شرطة يعمل بالمنطقة الأمنية الرحمة، لاستعمال سلاحه الوظيفي خلال تدخل أمني لإيقاف جانح كان في حالة اندفاع قوي، وعرض حياة المواطنين وعناصر الشرطة لتهديد خطير بواسطة السلاح الأبيض.
وحسب مصادر “الصباح”، يأتي إطلاق الرصاص بعدما أبدى المتهم الذي يعتبر من ذوي السوابق في ترويج الخمور، مقاومة عنيفة لمنع عناصر الشرطة من أداء واجبها، في محاولة للتمكن من الفرار دون إيقافه، أثناء حمله سكينا وتعريضه أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم للخطر.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه لولا تدخل الموظف الأمني في الوقت المناسب لوقع ما لا تحمد عقباه، بعد أن صار من الصعب إيقاف الجانح والمبحوث عنه بموجب مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل ترويج الخمور، وثنيه عن مواصلة عملية تهديد حياة الشرطة والمتجمهرين.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الموقوف البالغ من العمر 32 سنة، كان في حالة تخدير متقدمة ويحمل سكينا، استعمله في تهديد حياة السكان، معرضا حياة المارة وممتلكاتهم للخطر، قبل أن يقوم بمهاجمة موظفي شرطة كانا يمران بشكل عرضي بمكان الحادث بعد انتهاء مهامهما الاعتيادية.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الرحمة، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة لكشف ملابسات هذه القضية، ومدى تورط المتهم في باقي الجرائم، التي مست أمن سكان البيضاء.
وتعود تفاصيل القضية، إلى تدخل موظفي شرطة تابعة لمنطقة أمن الرحمة، كانا يمران بشكل عرضي قرب موقع الحادث، لإيقاف شخص كان في حالة تخدير متقدمة ويحمل سكينا، استعمله في اعتراض تهديد الناس، معرضا حياة المارة للخطر.
وبعدما شرعت عناصر الشرطة في إجراءات الإيقاف، فوجئت برد فعل المتهم بعدما أبدى مقاومة عنيفة، مهددا العناصر الأمنية لثنيها عن إيقافه.
ولأن عناصر الشرطة وجدت نفسها وسط دوامة من العنف المضاد، كانت ستسفر عن وقوع ضحايا في صفوفها، إثر الخطر الوشيك على حياة أفرادها بعد الهجوم، اضطر ضابط شرطة إلى استعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق رصاصة أصابت المعربد في الركبة، لتنتهي المواجهة بمحاصرته وإلقاء القبض عليه.
ومكن إيقاف المتورط في إثارة الفوضى واستهداف أمن المواطنين ومواجهة الشرطة بعنف، من حجز سلاحه الأبيض، الذي استخدمه في واقعة الاعتداء.
وتم نقل الموقوف إلى قسم المستعجلات بالمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، قبل إيداعه تحت تدبير الحراسة النظرية لمواصلة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، حتى يتم الكشف عن جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى