fbpx
حوادث

التحرش بتلميذات يطيح بمدير ثانوية

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالحسيمة، صباح الخميس الماضي، مدير ثانوية على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الاستئنافية، بتهمة التحرش الجنسي بتلميذات يتابعن الدراسة بالمؤسسة التي يتولى إدارتها.
وأفادت مصادر “الصباح” أن إيقاف المدير جاء بناء على شكاية تقدمت بها أسرة تلميذة تبلغ من العمر 16 سنة، لدى الوكيل العام للملك، تتهمه فيها بالتحرش الجنسي بابنتها التي تدرس بالجذع المشترك آداب في الثانوية التي يديرها، مشيرة إلى أن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالحسيمة، توصلت بالشكاية ذاتها، الأسبوع الماضي، وأوفدت لجنة خاصة للمؤسسة من أجل الاستماع لتلميذات أخريات، واتخاذ الإجراءات التأديبية في حال ثبوت الأفعال المنسوبة إليه، لتبين أنهن تعرضن بدورهن لسلوكات مماثلة من قبل الموقوف، واعتداءات مرفوضة تربويا وأخلاقيا.
وأسفرت نتائج التحقيق الذي أجرته المديرية الإقليمية بالثانوية المذكورة، عن إصدار قرار إعفاء المشتبه فيه من مزاولة مهامه الإدارية، وتعيين ناظر المؤسسة مكانه، كما جرى اعتقاله من قبل عناصر الضابطة القضائية، بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، بعد الاستماع إلى أقواله وأقوال التلميذات المعنيات في المنسوب إليه، وإيداعه تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري بأمر من النيابة العامة المختصة.
وذكرت المصادر ذاتها، أن تلاميذ وتلميذات الثانوية التأهيلية المذكورة، احتجوا، الاثنين الماضي، على السلوكات “اللاأخلاقية” للمدير، وقاطعوا الدراسة تضامنا مع زميلتهم التي تعرضت للتحرش الجنسي، مشيرة إلى مطالبتهم الجهات المسؤولة بالخروج عن صمتها، وفتح تحقيق في الشكاية التي تقدمت بها التلميذة وولي أمرها.
وفي السياق ذاته، أوردت الشكاية التي توصل بها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالحسيمة، أن المدير الموقوف “استدرج القاصر عشية 6 دجنبر الماضي، بغرض الاعتداء عليها جنسيا”، و”استفرد بها داخل مكتبه” بطريقة وصفها أبوها بـ”الماكرة”، مشددة على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المعتدي، “من أجل إنصاف التلميذة التي باتت تعاني نفسيا، وتحتاج لتأهيل من أجل إعادة إدماجها بالمؤسسة، بعد أن أصيبت بإحباط شديد فقدت إثره الثقة في محيطها”.
يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى