fbpx
حوادث

تطورات ملف حوادث وهمية بخريبكة

تباشر عناصر الشرطة القضائية بأمن خريبكة، منذ أربعة أيام الأخيرة، تحقيقاتها تحت إشراف النيابة العامة، بالمحكمة الابتدائية بالمدينة، من أجل تفكيك شفرات قضية خطيرة، تتعلق بتحرك لوبي حوادث السير الوهمية، يخطط للاستيلاء على ملايير السنتيمات، من أموال شركات التأمين، وأن تعميق البحث القضائي، واستقلاليته عن الضغوطات من شأنهما، فضح تورط عدة جهات مسؤولة بالمدينة.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن فريقا من محققي الشرطة القضائية بخريبكة، انتقل إلى إدارة المستشفى الإقليمي بالمدينة، وحصل على نسخ من السجلات الكتابية، الخاصة بمصلحة المستعجلات، طيلة الخمسة عشر يوما الأخيرة، لتضيف أن هذا الإجراء القانوني، اعتمده محققو الشرطة القضائية، بإذن مباشر من وكيل الملك، من أجل تحديد جميع الأسماء، والهويات الكاملة وجنس كل ضحايا حوادث السير الذين استقبلهم قسم المستعجلات خلال المدة الأخيرة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الزيارة المفاجئة لرجال حموشي، لإدارة مستشفى الحسن الثاني بخريبكة، أثارت حالة استنفار قصوى، وعجلت بتحريك الهواتف المحمولة بين عدة جهات داخل المستشفى وأخرى خارجها، حاولت تأخير إجراء نسخ، السجلات الورقية للمرضى ضحايا حوادث السير، بتراب المدار الحضري للمدينة الفوسفاطية، لتضيف أن صرامة رجال الشرطة القضائية، وتحميل أحد المسؤولين بوزارة الصحة، كامل مسؤوليته في عرقلة عمل الضابطة القضائية، أفشلت كل المناورات البئيسة.
واستنادا إلى إفادات المصادر نفسها، جاء تحرك رجال الشرطة القضائية، بتعليمات كتابية من إبراهيم زوهير، وكيل الملك، قصد تفكيك شفرات، “فضيحة حادثة وهمية”، تفجرت شرارتها خلال الأسبوعين الأخيرين.
ووفق إفادات مصادر أمنية، اكتشفت هذه الفضيحة، بعد انتقال رجال الشرطة بمصلحة حوادث السير، لاتخاذ الإجراءات القانونية العادية، بعد توصلهم بمكالمة هاتفية من قاعة المواصلات المركزية، بوجود حادثة سير بالطريق العام، ليتفاجؤوا، بمعاينتهم لسيارة خاصة متوقفة بقارعة الطريق، أمام غياب سائقها أو مرافقيه، كما سجل وجود قارورات الجعة، والنبيذ الأحمر داخل صالون السيارة، ليتم قطرها إلى مقر الأمن، وفتح تحقيق حول النازلة.
وأكدت مصادر متتبعة لمسار الملف، أنه بعد ثلاثة أيام حضر إلى مقر الشرطة، شخص رفقة زوجته ورجل ثالث، وقدم نفسه لرجال مصلحة حوادث السير، بأنه صاحب السير الخاصة، التي عثر عليها بالشارع العام، إثر إصابته ومرافقيه بجروح، اضطر معها إلى الانتقال إلى قسم المستعجلات بخريبكة للعلاج، وعزز أقواله الرسمية، بثلاث شهادات طبية بهويتهم الكاملة، وتحمل صياغتها الكتابية إصابتهم، برضوض وجروح مختلفة اثر حادثة سير، ختمها الطبيب المعالج بتحديد مدد كبيرة للعجز.
وأكدت المصادر ذاتها، أن هذه الوقائع التي سردها صاحب السيارة، لم تقنع رجال الشرطة بمصلحة حوادث السير، وممثل النيابة العامة بابتدائية المدينة، ما جعل رئيس النيابة العامة، يحيل أوراق القضية وصاحب السيارة، على الشرطة القضائية بالطابق الأول لمقر الأمن الإقليمي، لتعميق البحث حول الواقعة.

حكيم لعبايد (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى