fbpx
وطنية

رفاق منيب يرفضون “التراجعات الحقوقية”

قال الحزب الاشتراكي الموحد، إن انتشار دائرة التراجعات على المكتسبات الحقوقية، وتوسيع دائرة القمع والتضييق على الحريات، وعلى رأسها حرية التعبير، تقود المغرب نحو المجهول، وتساهم في فقدان الثقة والأمل وانسداد الأفق.
وأضاف الحزب في بلاغ لمكتبه السياسي، أنه قبل فتح النقاش حول النموذج التنموي الجديد، وجب توفير مناخ يضمن الحقوق والحريات، وإطلاق نقاش ديمقراطي تشارك فيه كافة القوى الفاعلة من أجل إنتاج أفكار، وبلورة إستراتيجية محكمة، قصد وضع حد للأزمة المزمنة التي تعيشها البلاد، والتي تهد استقرارها.
وما يزال الحزب متمسكا بمقترح العفو العام على معتقلي حراك الريف، الذي تقدم به النائب البرلماني عمر بلافريج إلى نواب الأمة، إذ أكد البيان، أنه بدل تغليب الحكمة وإحداث انفراج سياسي وحقوقي عميق، يبدأ من إطلاق سراح المعتقلين عموما.
وأكد الحزب أن المغرب بحاجة مستعجلة للتأهيل من أجل مواجهة التحديات التي تواجهه، والاستجابة للمطالب الملحة التي ترفعها فئات واسعة من المواطنين والمواطنات، وذلك بوضعه على سكة الديمقراطية، وبناء دولة الحق والقانون وربط المسؤولية بالمحاسبة، ومحاربة الفساد والريع والاحتكار، والحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية، وضمان الحقوق والحريات والكرامة الإنسانية.

ع. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى