fbpx
اذاعة وتلفزيون

اتفاقية بين قطبي ووزارة العدل

بنايتان تابعتان للوزارة تتحولان إلى متحفين بوجدة والعرائش

وقع، أخيرا، مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف ومحمد بنعبد القادر، وزير العدل اتفاقية ترمي إلى تحويل بنايتين تابعتين للوزارة بوجدة والعرائش إلى متحفين، إسهاما في تحقيق الإشعاع الثقافي والفني.
وتأتي الاتفاقية بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة العدل، لتهيئة البنايتين لتحويلهما إلى متحفين، وأيضا من أجل تعزيز علاقات التعاون بين وزارة العدل ومختلف المؤسسات الوطنية، وإسهاما منها في الإشعاع الثقافي للمغرب والتعريف بالموروث الثقافي والرأسمال اللامادي الوطني، والذي يعد من بين اهتمامات المؤسسة الوطنية للمتاحف.
ومنذ انطلاق المؤسسة الوطنية للمتاحف، أعادت تهيئة وافتتاح العديد من المتاحف في مختلف المدن المغربية، وهي متحف القصبة للثقافات والحضارات المتوسطية بطنجة سنة 2016، ومتحف التاريخ والحضارات بالرباط ومتحف “دار الباشا” بمراكش سنة 2017، والمتحف الوطني للخزف في آسفي والمتحف الوطني للنسيج والزرابي “دار السي سعيد” بمراكش سنة 2018.
وفي إطار تهيئة وإعادة افتتاح المتاحف توجد متاحف أخرى تابعة للمؤسسة الوطنية للمتاحف في طور الإنشاء والتجديد. وفي ما يخص المتاحف في طور الإنشاء، فهي متحف الذاكرة اليهودية للمغرب بفاس، بينما المتاحف في طور التجديد فتشمل متحف البطحاء بفاس، ومتحف “دار الجامعي” و”برج بلقاري” بمكناس، ومتحف الأوداية بالرباط، والمتحف الأثري بتطوان، ومتحف التراث غير المادي في ساحة جامع الفنان.
وتستعد المؤسسة الوطنية للمتاحف خلال السنة المقبلة لافتتاح متحف يخصص للمصور الفوتوغرافي “فور روتينبورغ” في الرباط، إذ حدد يوم رابع عشر يناير المقبل لافتتاحه، بتفويض لياسين العلوي المعروف ب”يورياس” تحت عنوان “صورتنا”.
ومن جهة أخرى، تستعد المؤسسة الوطنية للمتاحف لافتتاح متاحف جديدة، وهي متحف مكناس دار الجامعي المكرس لتاريخ الموسيقى في المغرب، ومتحف “برج بلقاري” المخصص لتاريخ المدينة، ومتحف باب العقلة بتطوان، ومتحف جامع الفنا، الذي سيعيد رسم التراث غير المادي في مراكش.
يشار إلى أن المؤسسة الوطنية للمتاحف مر على انطلاقها خمس سنوات وحققت مجموعة من الإنجازات، بالنظر إلى عدد التظاهرات المنظمة والاتفاقيات الموقعة مع مؤسسات ذات صيت عالمي، مثل متحف اللوفر ومتحف بوشكين ومتحف بومبيدو وأورساي ومعهد العالم العربي ومتحف الحضارات الأوربية والمتوسطية ومتحف بيكاسو الوطني ومؤسسة جياكوميتي ومؤسسة سيزار.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى