fbpx
وطنية

مقالات الرأي سيف على رقاب القضاة

نادي القضاة دعا إلى نقاش علمي حولها مع المجلس الأعلى للسلطة القضائية

جدد نادي قضاة المغرب، الدعوة إلى إعادة النقاش مع المجلس الأعلى للسلطة القضائية حول مضمون مدونة الأخلاقيات والسلوك القضائي، التي لم تر النور إلى الآن رغم أهميتها، على خلفية النتائج الأخيرة للمجلس الذي أنهى دورته العادية في 13 دجنبر.
ولفت النادي الانتباه إلى بعض القضايا التي تهم الحق في التعبير وممارسة العمل الجمعوي للقضاة والتي عادت إلى الواجهة في الآونة الأخيرة، بعدما عملت المفتشية القضائية على استدعاء عدد من الأعضاء النشيطين في نادي القضاة، على خلفية ممارسة حقهم في التعبير والتدوين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا في هذا السياق إلى جعل هذه القضايا محل نقاش وتدارس علمي يشارك فيها القضاة عبر جمعياتهم، وليس موضوع مساطر تأديبي.
في المقابل استحسن نادي قضاة المغرب التعامل الجديد للمجلس الأعلى للسلطة القضائية في مسطرة التأديب، والمنبني على محاولة طبع نظام التأديب بالطابع التأطيري بدلا عن الطابع الزجري، من خلال حفظ عدد من الملفات التي تهم الخطأ المهني، سواء بسبب عدم لحوق أي ضرر بالمتقاضين، أو بسبب انتفاء سوء نية القاضي، أو بسبب أنه حديث عهد بالقضاء، وهي ملاحظة استقاها النادي من خلال تواصله مع عدد من القضاة المعنيين بالملفات التأديبية، طالما أنه لم يتم تفعيل نشر المقررات التأديبية. لكنه، لاحظ وفي حالات أخرى، عدم تناسب العقوبة المقررة مع الأفعال المسببة لها، مع عدم تفعيل مبدأ التدرج في اتخاذ تلك العقوبة، علما أنه، وإلى حدود الآن، لم يصدر القانون المؤطر لعملية التفتيش القضائي، مما يجعل عمليات التفتيش المنجزة في ظل هذا الوضع محل نظر من حيث مدى مطابقتها لمبدأ الشرعية الإجرائية.
ودعا النادي المجلس بخصوص التعيين في مهام المسؤولية القضائية، إلى التقيد بالمقتضيات القانونية التي تؤطر ذلك في القانونين التنظيميين المتعلقين بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية والنظام الأساسي للقضاة، خصوصا مسطرة التباري، مع العمل على تطوير وتجويد الأداء بخصوصها، استجابة للرغبة الملكية السامية في تعيين مسؤولين قضائيين من ذوي الكفاءة والاستقلالية والنزاهة والتواصل الحسن، مع ضرورة سن أنظمة للتحفيز المادي والمعنوي في مجال الإدارة القضائية، على غرار بعض الإدارات الأخرى، والانفتاح على الجمعيات المهنية للقضاة من خلال تطوير الأداء التشاركي معها، سواء على مستوى حضور أنشطته، أو في القضايا التي تهم اختصاصه غير المشمولة بالسرية، مع مناداته.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى