fbpx
الأولى

“البوناني” … مصرع امرأتين احتراقا

اعتقالات ومداهمات وضبط أمني بمختلف المدن

شد حادث وفاة امرأتين جراء حريق بمقهى في طنجة، الانتباه، وطغى على احتفالات عاصمة البوغاز، سيما أنه وقع قبل ساعة من دخول السنة الجديدة.
وخلف الحريق مصرع مستخدمة سنها حوالي 48 سنة، وشابة لا يتجاوز عمرها 25 سنة، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة أشخاص بحروق متفاوتة الخطورة، أحدهم تم وضعه تحت العناية الطبية المركزة بجناح الإنعاش.
وباستثناء الحريق المهول، الذي مازالت الأبحاث جارية لتحديد أسبابه، عرفت الاحتفالات هدوءا نسبيا، اخترقته بعض المشاحنات والنزاعات التي نشبت بالقرب من بعض الحانات بوسط المدينة، نتيجة الإفراط في شرب الخمر.
أما في البيضاء، فتميزت احتفالات رأس السنة بالظهور القوي للوحدات الأمنية المختلفة انطلاقا من التاسعة ليلا، وهو القاسم المشترك بين جميع المدن الكبيرة أو السياحية.
وعلى عكس السنوات الماضية، برزت احترافية العناصر المتدخلة لتأمين الاحتفالات بالعاصمة الاقتصادية وبالمناطق السياحية، سيما كورنيش عين الذئاب من “موروكو مول” إلى مشارف مسجد الحسن الثاني.
وشارك أزيد من 3000 شرطي ينتمون إلى مختلف الفرق الأمنية، لتكريس الشعور بالأمن، ناهيك عن حضور فرق خاصة تابعة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية على متن سيارات رباعيات الدفع. وانصبت التدخلات على استباق الجريمة، وتميزت بحجز كميات من الأقراص المهلوسة والمخدرات، ناهيك عن حجز سيوف بالمدينة القديمة كانت ستستعمل في تصفية حسابات.
وعبأت إدارة مستعجلات مستشفى ابن رشد 67 ممرضا اشتغلوا في إطار المداومة، إضافة إلى 28 طبيبا في عدد التخصصات الطبية، وتقنيين، ومساعدين لهم، فيما تكلفت سيارات الإسعاف الخاص بالنقل، في غياب شبه تام لسيارات الوزارة.
أما مراكش فشهدت تنظيما محكما للتدخلات وتوزيعا للعناصر الأمنية المختلفة على مختلف النقط الإستراتيجية والسوداء، ما ساهم في نجاعة التدخلات، وتنوعها بين التحقق من الهوية لإيقاف المشبوهين والمطلوبين للعدالة، وإلقاء القبض على الأشخاص في حالة سكر علني مقرون بالعربدة، أو الذين بحوزتهم مخدرات، كما وضعت المصالح الأمنية حدا لعمليات محاولة السرقة، بعد ضبط أصحابها متلبسين بحيازة أسلحة بيضاء وسط المدينة وفي أماكن أخرى مظلمة وخالية.
وشملت التدخلات الأخرى، إلقاء القبض على متورطين في حادثة سير وإحداث الضوضاء بحي كيليز والمدينة القديمة، وهي الحالات التي كانت معزولة على اعتبار أن أجواء الاحتفالات وتجول المواطنين كانت عادية.
وفي فاس ساهمت الموارد البشرية واللوجستيكية والإجراءات الاستباقية، في مرور الاحتفالات دون أحداث تذكر، باستثناء عمليات متفرقة حجزت فيها كميات من المشروبات (خمر وويسكي وماء الحياة) وأوقف فيها مشكوك فيهم بترويجها، وأيضا إيقاف لص متخصص في السرقة من داخل السيارات.
ونجحت المصالح الأمنية بالقنيطرة في حجز مخدرات (شيرا، كيف، طابا، أقراص مهلوسة)، أثناء التدخلات الميدانية إلى جانب أسلحة بيضاء من مختلف الأصناف.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق