حوادث

الحبس لسارق مواد فلاحية

قضت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا بإدانة متهم والحكم عليه بسنتين حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية الهجوم على مسكن الغير ليلا ومحاولة السرقة والرشق بالحجارة.
وورد في محاضر الضابطة القضائية التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بسيدي إسماعيل، أن المشتكي تقدم أمامها بشكاية، أوضح فيها أنه كان نائما بمنزل تابع لمقر بيع المواد والتجهيزات الفلاحية، فسمع ضجيجا في حدود الساعة الثانية صباحا، ولما أطل من النافذة، شاهد شخصا ملثما يطرق الباب بواسطة حجرة، بينما كان مرافقه يرشق المنزل بالحجارة. وأضاف المشتكي أنه لم يستطع النزول للدفاع عن المخزن، وظل قابعا بالمنزل نفسه رفقة زوجته وأبنائه خائفا من اقتحامه وتعريضه للأذى. وفي اليوم الموالي، التقى الشخص الذي كان رفقة الملثم، وبعد استدراجه في الكلام، اعترف له بتفاصيل ما وقع ودله على هوية المتهم، قبل أن يختفي عن الأنظار.
واستقدمت الضابطة ذاتها المتهم واستمعت له حول ما ورد في الشكاية نفسها، فلم يجد بدا من الاعتراف. وصرح أنه يتحدر من الزمامرة وقدم إلى سيدي إسماعيل للعمل. وتعرف على المتهم الثاني واشتغل معه في بيع الأكياس البلاستيكية بالأسواق الأسبوعية. وبعد نفاد الكمية التي كانا يتحوزان عليها، طلب منه المتهم سرقة مخزن الضحية الذي رفض التعامل معه انتقاما منه، ونفى محاولته تكسير الأقفال.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق