fbpx
الأولى

دفعة ملكية للكرة

مركب محمد السادس بسلا يعد الأكبر والأفضل في إفريقيا

قدم الملك محمد السادس دفعة جديدة لكرة القدم الوطنية، بإشرافه على تدشين مركب محمد السادس بسلا، أول أمس (الاثنين).
ويعد المركب الأكبر والأفضل على الصعيد الإفريقي، ومن بين أفضل المراكز في العالم، بالنظر إلى المرافق والتجهيزات التي يتوفر عليها، بعدما خضع لعملية تأهيل واسعة انطلقت قبل ثلاث سنوات، وكلفت 63 مليارا.
وينتظر أن يكون المنتخب الوطني أكبر مستفيد من المركب، لإقامة معسكراته وتجمعاته الإعدادية، الأمر الذي سيوفر على الجامعة مصاريف ضخمة كانت تخصص للإقامة في الفنادق وكراء الملاعب وملاعب التداريب. ولم تحسم جامعة كرة القدم والوزارة الوصية في أمر الجهة التي ستوكل لها مهام تسيير هذا المركب الضخم، الذي ينتظر أن يوفر أكثر من 300 منصب شغل، فيما علمت “الصباح” أن هناك توجها نحو تكليف شركة خاصة بالموضوع، تحت إشراف الجامعة والوزارة، بالنظر إلى حجم الأنشطة التي سيعرفها، والكفاءات التي يحتاجها.
واضطرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى طلب رفع تكلفة المنشأة الرياضية من 15 مليارا إلى 63، بعدما تبين لها حجم الخدمات التي سيوفرها المركب، ليس لكرة القدم فقط، بل للرياضة الوطنية بشكل عام. وخصص للمنتخب الأول 66 غرفة، وأربعة أجنحة، في فندق هذه المنشأة الرياضية، فيما خصصت ثلاثة أجنحة و150 سريرا للمنتخب الأولمبي، و45 غرفة بها 80 سريرا لمنتخب الفتيان، إضافة إلى 54 غرفة بها 98 سريرا، ستخصص لحراس المرمى.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق