مجتمع

توزيع أفرنة وأغطية على سكان بتاونات

وزعت المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتاونات، 400 فرن حديدي على سكان عدة مناطق متفرقة مجاورة للغابة بالإقليم، للتخفيف من الضغط على المجال الغابوي واستنزافه، أمام الإقبال الكبير على الحطب ووسائل التدفئة التقليدية في ظل ارتفاع موجة البرد.
وتأتي العملية في إطار التدخلات الرسمية في برنامج العمل الإقليمي لمواجهة موجة البرد والتساقطات المطرية والثلجية، الذي هم أيضا توزيع أجهزة ومواد تدفئة للحجرات الدراسية والمكاتب الإدارية بمواقع مختلفة، من قبل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية التي انخرطت في هذه المبادرة.
وموازاة مع ذلك وزعت 2700 حصة من الألبسة الشتوية الواقية من البرد لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية خاصة بدواوير تابعة لجماعات تمضيت والودكة والرتبة، التي استفاد سكانها المسنون الفقراء من مبادرة مماثلة همت توزيع 300 لباسا شتويا، إضافة إلى 2200 غطاء.
وبدورها تعهدت مندوبية الصحة بتنظيم قوافل طبية مجانية متعددة الاختصاصات للمناطق التي تعرف انخفاضا كبيرا في درجة الحرارة، ضمن مختلف المبادرات التضامنية والإحسانية والاجتماعية التي أطلقتها السلطات بالمناسبة، وعقد اجتماع خاص بعمالة الإقليم، لتقديم حصيلتها.
وطالب عامل الإقليم في اللقاء، بتفعيل دور اللجنة الإقليمية واللجن المحلية لليقظة وتعبئة كل الوسائل البشرية واللوجستيكية لمواجهة الظروف المناخية الصعبة والتدخل العاجل والناجع لإزاحة الثلوج وفك العزلة عن الدواوير المعنية وإصلاح المحاور الطرقية المتضررة جراء تلك التساقطات.
وحث على ضرورة تتبع وضعية النساء الحوامل بمختلف المناطق المستهدفة بمثل تلك العمليات، وضمان الولادة في ظروف طبية مراقبة وجيدة والاهتمام بهن وإحصاء المشردين والأشخاص بدون مأوى والعمل على إيوائهم وتوفير الأغطية والأفرشة والتغذية اللازمة لإقامتهم بمختلف المراكز.
وزار وفد رسمي حضيرتي الآليات ووسائل التدخل لفتح الطرق وإزاحة الثلوج التابعتين للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء ومجموعة الجماعات التعاون، كما ورش مشروع تهيئة وإصلاح المسلك الطرقي الرابط بين الطريق الوطنية رقم 8 ودوار المطيمر بجماعة رغيوة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق