fbpx
الرياضة

أندية السلة تطالب بافتحاص أربعة ملايير

نصفها تصرفت فيه اللجنة المؤقتة السابقة والنصف الآخر صرف على المنتخب

طالبت بعض أندية السلة وزارة الشباب والرياضة باقتحاص الميزانية، التي خصصتها اللجنة المؤقتة السابقة، التي ترأسها المستقيل عبد المجيد بورة، وبلغت ملياري سنتيم.
وعلمت «الصباح» أن بعض الأندية مستاءة من الاختلالات الموجودة في تدبير كرة السلة الوطنية، من خلال الإشراف الارتجالي لوزارة الشباب والرياضة على إعادة الشرعية لها، دون أن تعمد إلى تدقيق ما سبق صرفه على اللجنة المؤقتة خلال الفترة بين شتنبر 2017 وشتنبر 2019.
ودعت الأندية المذكورة وزير الشباب والرياضة إلى تعيين مؤسسة خاصة لافتحاص الميزانية التي رصدها رشيد الطالبي العلمي، الوزير السابق، إلى اللجنة المؤقتة في عهد بورة، والتي لجأت إلى التصرف فيها، دون أن يكون هناك إجراء تسليم السلط بينه وبين مصطفى أوراش، الرئيس المجمدة مهامه من قبل الوزير المذكور.
واستغربت الأندية المذكورة صرف اللجنة المؤقتة السابقة جزءا من الديون المتعلقة بمستحقات بعض لاعبي المنتخب الوطني، كما هو الشأن بالنسبة إلى أحد اللاعبين الذي تسلم 11 مليون سنتيم، بعد أن هدد بمقاضاة الجامعة.
ولم تستثن أندية السلة المطالبة بافتحاص الميزانية التي خصصتها الوزارة للمنتخب الوطني، والذي صرفت عليه حوالي مليارين، علما أن الأموال التي تصرف على اللجان المؤقتة التي تعاقبت على الجامعة، لم تخضع في أي مرحلة من المراحل إلى التدقيق من قبل الوزارة، وتعمد في كثير من الأحيان إلى فتح حسابات خاصة، وتطعم بأموال الانخراطات والمنح الوزارية، ثم تقفل دون حسيب أو رقيب.
كما أن اللجنتين المؤقتتين السابقة والحالية ملزمتان بتقديم حسابيهما أمام الجمع العام المقبل للجامعة، حتى تسلم السلط في ظروف قانونية سليمة، خاصة أنهما تتصرفان في أموال كثيرة من المال العام.
ومن جهة ثانية، لم تتوصل الأندية بقرار من قبل الوزارة بتعيين اللجنة المؤقتة الحالي، وإنما اكتفت بإبلاغها من قبل مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المنابر الإعلامية، الشيء الذي يتنافى مع المادة التاسعة من النظام الأساسي النموذجي الذي وضعته الوزارة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق