fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: شغب الديربي

أكدت مباراة الديربي أن كرة القدم الوطنية مازالت عاجزة عن تنظيم المباريات الكبيرة.
أولا، مشاكل التنظيم انطلقت من بيع التذاكر، في غياب تواصل واضح مع المشجعين، حول نقاط البيع، وطرق الاقتناء، وعدد المقاعد، وهو مشكل مازال مطروحا، دون أن يجد له المسؤولون حلا، ليس على مستوى الأندية، بل الجامعة بالدرجة الأولى.
ثانيا، ظهر خلال المباراة أن الأمن عجز عن منع تدفق الجماهير نحو أرضية الميدان، بعد نهاية المباراة، ما كاد أن يتسبب في كارثة، لولا عودة المشجعين إلى المدرجات، من تلقاء أنفسهم، وهنا يطرح السؤال: على أي معايير استند الأمن في توزيع أعضائه؟ وألم يخطئ المسؤولون الأمنيون التقدير في تخصيص عدد قليل من رجالهم داخل الملعب؟ خصوصا أمام مدرجات”المكانة” وفريميجة”.
ثالثا، لوحظ أن عددا من المشجعين يحملون عصيا كبيرة ويستعملونها في المواجهات، فمن أين دخلت تلك العصي الغليظة؟ وماهي أنواع التفتيش والمراقبة التي يخضع لها المشجعون في أبواب الملعب؟، وألا يخشى المسؤولون الأمنيون إدخال أدوات، أو مواد، أخطر من تلك العصي؟
ثالثا، يعرف الجميع أن الشهب النارية واللافتات والشعارات و»التيفوات» الاستفزازية والتحريضية، ممنوعة في الملاعب، لكنها مازالت تصول وتجول في المدرجات، دون حسيب ولا رقيب، فهل بهذه الطريقة يطبقون القانون؟ وهل بهذا العجز والتساهل سنحافظ على سلامة المواطنين؟
محال، ومحال أيضا أن يجتمع المسؤولون، لتحديد المسؤوليات، وتصحيح الأخطاء. لننتظر وسنرى.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى