fbpx
الرياضة

“حراك” بأكادير بعد إقالة غاموندي

تأجيل مباراة تطوان إلى الثلاثاء وورطة بسبب مستحقات المدرب ومساعدو فاخر لن يرافقوه

خرج المئات من جمهور حسنية أكادير إلى الشارع، أول أمس (الخميس)، للاحتجاج على المكتب المسير للفريق، بعد إقالة المدرب ميغيل أنخيل غاموندي.
ونظم المشجعون وقفات احتجاجية أمام ملعب الانبعاث بأكادير، وبعض الساحات، مرددين شعارات منتقدة للمكتب المسير، وقرار إقالة غاموندي.
ولم يستسغ جمهور الحسنية إقالة غاموندي، بعد ثلاثة مواسم قضاها مع الفريق، الذي تسلمه وهو يتصارع لتفادي النزول، ليصبح من الأندية المتنافسة على الألقاب.
وطالب المشجعون الغاضبون برحيل الكاتبة الإدارية، وحملوا لافتة كتبوا عليها “لمياء ارحلي»، مؤكدين تمسكهم بغاموندي، حين رددوا “غاموندي حتى الموت”.
وأعلن المشجعون الغاضبون مقاطعة مباريات الفريق إلى حين عودة المدرب الأرجنتيني.
وقال ممثلون للجمهور إنه ليس لهم مشكل مع فاخر، بل مع أي مدرب سيعوض غاموندي.
ويبرر المسؤولون إقالة غاموندي بعدم احترامه للرئيس، وتحريضه للاعبين، وسوء تدبيره للمباراة النهائية.
وتضع إقالة غاموندي مكتب الحسنية في ورطة كبيرة، بالنظر إلى وجود مستحقات عالقة تعود إلى موسم 2017-2018، والتي تصل إلى 200 مليون، في الوقت الذي يعاني فيه الفريق مشاكل مالية.
وتعاقد الحسنية مع امحمد فاخر، الذي قاده إلى التتويج ببطولتين، بموجب عقد لموسمين، ولن يرافقه مساعدوه، بخلاف ما أوردته “الصباح” خطأ في عدد أمس (الجمعة).
وأرجئت مباراة الحسنية أمام المغرب التطواني إلى الثلاثاء المقبل، عوض أمس (الجمعة).
وستجرى المباراة بملعب الخميسات بداية من الثالثة، بعد أن تعذر على فريق الحسنية الاستقبال بملعب أدرار، الذي أغلق لإخضاعه للصيانة، فيما رفضت طلباته للعب بمراكش وآسفي والجديدة.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى