fbpx
حوادث

هجوم مسلح على مصنع صيني

تفاجأ مستثمر صيني، يملك مصنعا للمعادن بإقليم أزيلال، بهجوم بالسكاكين والعصي على مصنعه وترهيب العاملين داخله، بعدما شرع المستثمر الأجنبي في استغلال أراضي مجموعة من سكان المنطقة على سبيل الكراء، وهو ما دفعهم إلى التضامن معه، بتقديم مجموعة من الشكايات إلى عامل إقليم أزيلال قصد حماية المستثمر الصيني، ومعاقبة منافسه المقاول الذي يهاجم المصنع بين الفينة والأخرى، مستعينا بعدد من الأفراد، لتخويف وترهيب العاملين داخل المصنع، من أجل إجبار الشركة الصينية على مغادرة الإقليم، والاستفادة من تلك الأراضي واستغلالها، ضدا على إرادة السكان وأرباب الأراضي.
وقال المستثمر الصيني في شكاية إلى عامل الإقليم إن منفذي الهجوم، اقتحموا المصنع بعدما كسروا الأقفال والأبواب، وعمدوا إلى ترهيب حارس المصنع واحتلاله منذ نهاية شتنبر الماضي. وأضاف أن الأشخاص أنفسهم خربوا وسرقوا الآليات والتجهيزات الموجودة داخله، مشددا على أنه احترم جميع القوانين الجاري بها العمل، وأنه لم يشرع في العمل إلا بعد تسلم جميع التراخيص من الجهات المختصة، مبرزا أنه استورد الآليات المسروقة جميعها من الصين، ويملك الفواتير التي تثبت ذلك، سواء تعلق الأمر بفواتير الشراء أو الجمارك، وأن السلطات المحلية على علم بالأمر.
وأضاف المشتكي حسب مصادر “الصباح”، أن المعتدين، يدعون أن الأرض التي بني فوقها المصنع في ملكيتهم، رغم أنهم لم يدلوا بأي وثيقة تثبت ذلك، بل لجؤوا إلى العنف. ومن جانبهم قدم عدد من السكان الذين أجروا الأرض للمستثمر شكاية إلى عامل الإقليم لحماية أراضيهم من المقاول الذي يتربص بها، كما نظموا مسيرة في الأيام القليلة الماضية تنديدا بمحاولة السطو على أراضيهم، وطرد المستثمرين من المنطقة، الذين وفروا فرص شغل للسكان المحليين.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى