fbpx
حوادث

معطيات جديدة في قتل مهاجر لجاره

أخو الضحية: الجناة كانوا في طريقهم لرمي الجثة ببئر والخبرة تفيد تعرض عضوه التناسلي للطعن

فجّر ياسين اكبران، أخو العنصر السابق في القوات المساعدة “مروان اكبران” الذي وجدت جثته مرمية على الطريق المؤدية إلى بئر بدوار “الزاويت” بإفردا بجماعة أربعاء الساحل ضواحي تزنيت، معطيات خطيرة ترتبط بجريمة قتل أخيه قبل أيام من قبل مهاجر متقاعد. وقال ل”الصباح” إن العائلة تنتظر ما ستسفر عنه جلسة التحقيق يوم 3 دجنبر المقبل، من حقائق ما تزال غامضة ومعلقة.
وأوضح ياسين بأن “المعلومات التي وردتنا من نتائج تقرير التشريح الطبي الذي لم نتوصل به، تفيد أن الهالك تلقى ضربة بالسكين على مستوى عضوه التناسلي، الذي ظهرت به آثار الجروح، ونستبعد ارتكاب الجريمة من قبل المتهم البالغ 78 سنة من العمر بمفرده، خاصة أن شخصين من أصدقائه كانا بمنزله أثناء وقوع الجريمة. كما أن أخي رحمه الله، كان قوي البنية، ولا يمكن لشيخ لوحده أن ينال منه ويقتله”. هذا فضلا عن أن الجثة، يقول ياسين، وجدت على بعد 200 كيلومتر من موقع إعادة تمثيل الجريمة، مما يرجح فرضية قتله ونقله لرميه في بئر، للتخلص من جثته. و”نعتقد بأن الجناة تخلصوا من الجثة أثناء توجههم بها إلى البئر، بعدما أحسوا أن شخصا ما سيضبطهم في حالة تلبس”.
وزاد ياسين قائلا، بأنهم عثروا على الجثة بعيدا عن المكان الذي قيل بأنه وقع به شجار وتبادل الضرب والجرح المفضيين إلى الموت، ووجدوا السكين التي قال المتهم بأنه رماها، وهي بين يديه، واستغرب كيف انتقلت السكين لوحدها من باب المنزل إلى موقع الجثة. وتمنى ألا يكتفي التحقيق بأقوال المتهم التي تم تكييف الجريمة معها أنه الضرب والجرح المفضي إلى الموت، مطالبا بالتحقيق مع من أسماهم بأفراد العصابة أو من كان معه من الأصدقاء أثناء وقوع الجريمة. وخلص ياسين في تصريحه ل”الصباح” بأن نتائج تحقيقات المركز القضائي للدرك الملكي بتيزنيت لم تكن شاملة، إذ لم يتم تفتيش بيت المجرم، ولم تكشف مختلف التفاصيل الحقيقية للجريمة.
وأعادت مصالح المركز القضائي بتيزنيت، تمثيل جريمة القتل، تحت إشراف ممثل النيابة العامة، وحضور القائد الإقليمي للدرك الملكي بتيزنيت، وشخّص خلالها الجاني أطوار ارتكاب الجريمة، التي تعود أسبابها إلى خلاف شخصي نشب بين الطرفين حول مكان ركن سيارة تعود ملكيتها إلى الضحية. وأدى الشجار حسب مجريات التمثيل، إلى سقوط لضحية على الأرض ومواصلة الجاني الاعتداء عليه بالضرب بسكين، حسب إفادات الجاني بمسرح الجريمة.
وألقت فرقة تابعة للمركز القضائي بسرية الدرك الملكي بتيزنيت، القبض على المهاجر المتقاعد لتورطه في ارتكاب جريمة قتل شاب في عقده الثالث غادر سلك القوات المساعدة. وجاء اعتقاله بمنطقة “إفردا” بنفوذ تراب جماعة أربعاء الساحل بتيزنيت بتنسيق مع مركز الدرك الملكي بأكلو والسلطات المحلية بأربعاء الساحل. وأفادت مصادر “الصباح” أن المهاجر المتقاعد بفرنسا، لاذ بالفرار بعد أن قتل جاره بطريقة بشعة، تم إلقاء القبض عليه، بمحيط أحد الدواوير بالمنطقة، إثر تعقب تحركاته ورصد مكانه. وزادت المصادر بأن المهاجر وجه بالسلاح الأبيض، طعنات قاتلة إلى “المخزني” السابق، الذي غادر سلك القوات المساعدة خلال أبريل الماضي، وأرداه قتيلا.
محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى