حوادث

متهمون يحدثون فوضى بابتدائية فاس

يتابعون في ملف الاعتداء على محام وزوجته

اضطرت هيأة غرفة الجنحي تلبس بالمحكمة الابتدائية بفاس، زوال الأربعاء الماضي، إلى رفع الجلسة طيلة أكثر من ربع ساعة، إلى حين عودة الهدوء إلى القاعة 2 بعد الفوضى العارمة التي أحدثها أفراد من عائلة أربعة متهمين بالاعتداء بالضرب والجرح على محام بهيأة المدينة وزوجته.
وعلا العويل والاحتجاج بمجرد ما حجز رئيس الهيأة الملف للتأمل بعد أسبوع بعد الاستماع إلى مرافعات النيابة العامة التي التمست تشديد عقوبتهم لخطورة ما ارتكبوه، وأربعة محامين نابوا عن الضحيتين، فيما لم ينتصب أي محام من الهيأة للدفاع عن المتهمين الأربعة ب”الضرب والجرح بالسلاح مع سبق الإصرار والترصد والعنف والتهديد والسب والشتم”. وبدأت متهمة مسرحة بالصراخ محاولة التقدم نحو رئيس الجلسة، بعدما قدمت ملتمسات مكتوبة لتسريح أقاربها، عارضها ممثل الحق العام، قبل أن تشاركها الصراخ منقبات، وينضم مسن إليهن، فيما اندفع شاب نحو قفص الاتهام قبل صده من قبل عناصر الأمن التي نجحت في السيطرة على الوضع بعدما كسر الضجيج هدوء القاعة.
ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل تظاهرت متهمة مسنة بالإصابة بالصرع وتمددت أرضا صارخة بأعلى صوتها، قبل أن يحيط بها رجلا أمن، ويعود الهدوء للقاعة التي استمع فيها إلى شهود لم يفيدوا في شيء، بعد الاستماع إلى المتهمين باعتراض سبيل المحامي وزوجته في رمضان مرتين، إحداهما قبل المغرب والثانية بعد صلاة التراويح، ما أدى لإصابتهما بجروح خطيرة.
وبعد تقديم المحامي وزوجته شكاية ضد معترضي سبيلهما بطريق عين الشقف، ظل المشتبه فيهم وبينهم فتاة ما زال البحث جاريا عنها، في حالة فرار طيلة نحو شهر بعدما غيروا عناوين سكناهم، قبل اعتقالهم وإحالتهم على النيابة العامة التي أمرت بإيداع شاب وأمه وأخته السجن ومتابعة رابعة في حالة سراح، قبل تأجيل محاكمتهم في 10 مرات منذ 2 يوليوز الماضي.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض