مجتمع

إغلاق المذابح الأسبوعية يغضب تجار اللحوم

هددوا بخوض اعتصام مفتوح إلى حين التراجع عن القرار المفاجئ
أعلن تجار اللحوم الحمراء بالتقسيط بجهة البيضاء سطات، الثلاثاء الماضي، رفضهم التام لقرار إغلاق مذابح الأسواق الأسبوعية، وإلحاق المواشي التي تذبح بهذه الأسواق بالمجازر البلدية للبيضاء، مؤكدين خوضهم لاعتصام مفتوح أمام المؤسسات المعنية، احتجاجا على القرار الذي أصدرته ولاية الجهة، بناء على توصيات المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”،
وأوضح يوسف الولجة، نائب رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن، لجهة البيضاء سطات لبائعي اللحوم بالتقسيط، أن قرار الإغلاق المفاجئ للمجازر التابعة لمنطقة مديونة وتيط مليل، جاء دون تشاور أو سابق إنذار، وعارض مقتضيات الدستور والبرنامج لتنمية العالم القروي”، مشيرا إلى أن “قرارا كهذا يدخل ضمن اختصاصات السلطة التنفيذية، أي الجماعة، وليس السلطة المحلية، في إشارة لولاية جهة البيضاء سطات”.
وأكد الولجة، في تصريح لـ”الصباح”، أن توصيات المكتب الوطني للسلامة الصحية، همت 720 مجزرة قروية بالمغرب، لكن تفعيلها اقتصر فقط على مجازر السوقين الأسبوعيين «خميس مديونة» و»سبت تيط مليل»، مشددا على أن عدم تفعيل القرار على باقي المجازر المعنية، يدل على وجود «تلاعب بالقانون» بناء على مقاربة اقتصادية، وليست اجتماعية.
وتساءل المتحدث ذاته، عن دوافع تطبيق القرار المذكور في الوقت الحالي، علما أن «تاريخ نزوله يعود إلى 2012»، مضيفا «كان من المفترض تنبيه رئيس الجماعة بفحوى التقرير، ومراسلته من قبل العامل للنظر في الاختلالات المسجلة، والعمل على تجاوزها، بدل تنزيل القرار بشكل مفاجئ، في تضحية واضحة بالحرفيين المهددين بالتشرد، علما أننا ندفع واجبات الذبح والصيانة والنظافة والضرائب المفروضة علينا، ونشتغل بالوسائل المتوفرة لنا، لأننا لا نملك الإمكانيات والآليات الكفيلة بضمان معايير اشتغال المجازر الراقية أو الشركات المفوضة».
وشدد الولجة على ضرورة تراجع السلطات المعنية عن قرار إغلاق المجزرتين، والجلوس إلى طاولة الحوار مع المهنيين وكل المصالح المعنية، لإيجاد حلول كفيلة بتجنيب تجار اللحوم بالتقسيط ومهنيي قطاع اللحوم أزمة حقيقية، ودرء ما قد يترتب عن ذلك من أشكال نضالية للتعبير عن غضب المتضررين.
وفي السياق ذاته، قرر مهنيو اللحوم الحمراء، خلال الجمع العام المنعقد بمقر الاتحاد العام للمقاولات والمهن بالبيضاء، الامتناع عن اقتناء المواشي وذبحها وبيع لحومها، ابتداء من أول أمس (الأربعاء)، شكلا احتجاجيا لحرمان الأسواق الأسبوعية والضواحي من اللحوم الحمراء، بالإضافة إلى الدخول في اعتصام مفتوح إلى حين تراجع السلطات والمصالح المعنية عن القرار، ومباشرة اتخاذ قرارات لتصحيح وضعية المجازر بتوافق تام مع المهنيين.
يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض