اذاعة وتلفزيون

الرعب يدخل القاعات بـ “عاشوراء”

ستعرض القاعات السينمائية، قريبا، أحدث فيلم مغربي في صنف الرعب، يحمل عنوان «عاشوراء» للمخرج طلال السلهامي.
وعرض الفيلم الجديد، لأول مرة، في إطار فعاليات المسابقة الرسمية للدورة 20 من المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، علما أنه يضم مجموعة من الممثلين، منهم عمر لطفي، ومحمد الشوبي، ويونس بواب وصوفيا مانوشا ومويى معسكري وإيفان كونزاليز.
واعتمد المخرج الشاب على تقنيات الخدع البصرية والأقنعة المثيرة للرعب، من أجل الإبحار في الذاكرة الشعبية للمغاربة وطقوس الاحتفال بعاشوراء لفك لغز خرافة «بوغطاط». وتناول موضوع الفيلم قصة أربعة أطفال يلعبون لعبة تخويف بعضهم البعض، بمناسبة الاحتفال بطقوس عاشوراء، ويقصدون منزلا يقال إنه ملعون، فيختفي أحدهم في ظروف غامضة. وتناسى الناجون الثلاثة ذكرى ما كان يمكن أن يحدث، حتى عاد سمير بعد 25 سنة، حينها بات يتعين على المجموعة أن تلتف مجددا لمواجهة ذكريات الماضي.
وقال المخرج في تصريحات صحافية، إنه استلهم  فكرة إدخال الرعب للسينما المغربية من السينما الأمريكية والثقافة المغربية الغنية بالأساطير والحكايات الشعبية، مستعينا بتقنيات تصوير مكنته من عكس سوداوية الأحداث
وحاز  فيلم «عاشوراء»، العديد من الجوائز، منها جائزة لجنة التحكيم في مهرجان «سيدجيس للفيلم التخييلي»، والجائزة الكبرى لمهرجان «هارد لاين» السينمائي بألمانيا، كما حصل خلال الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، والذي عرض فيه للمرة الأولى على جائزة «أفضل إنتاج».
إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض