الرياضة

ملاعب بـ 80 مليارا مهددة بالاندثار

لقجع حمل مسؤولية الصيانة للأندية وتفهم مطالب الهواة في المنح والتمثيلية

يواجه 92 ملعبا مزودا بالعشب الاصطناعي خطر الاندثار، بسبب اختلالات في صيانتها، أو توقفها نهائيا، منذ تسليمها للأندية والجماعات ونيابات قطاع الشباب والرياضة بالوزارة المعنية.
وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن الصيانة شبه منعدمة بأغلب الملاعب، التي وضعت تحت تصرف أندية الهواة، بسبب قلة الإمكانيات المالية لهذه الأندية من جهة، وعدم تحديد الجهة المسؤولة عن هذه الملاعب، من جهة ثانية.
وكشفت المعطيات نفسها أن أغلب أندية الهواة لا تستغل الملاعب التي سلمت لها لوحدها، بل هناك أندية أخرى من مختلف الأقسام، كما أنها لا تملك أي سلطة عليها، إذ تسيرها نيابات قطاع الشباب والرياضة بالوزارة، أو الجماعات المحلية، التي توجد في منطقة نفوذها.
ولا تخضع أغلب الملاعب لمعايير الاستعمال المحددة في دفاتر التحملات مع الشركات التي أنجزتها، خصوصا من حيث ساعات التداريب والمباريات وتوقيت السقي، بل إن أغلب الملاعب تظل مفتوحة، ولا يتم سقيها إطلاقا، ما يعرضها للتلف.
وأبلغ مسؤولون بأندية الهواة الرئيس فوزي لقجع، بالوضع في الملاعب المذكورة، فحملهم المسؤولية، مستغربا إهمالهم للموضوع، وعجزهم عن تخصيص مبالغ بسيطة من ميزانياتهم السنوية لصيانة الملاعب.
وأنجزت الملاعب المذكورة في إطار برنامج تأهيل كرة القدم، الذي وقع في 2014، وخصصت لها 786 مليون درهم، وساهمت في البرنامج وزارت الداخلية والاقتصاد والمالية والشباب والرياضة والتجهيز والنقل واللوجيستيك والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
من ناحية ثانية، ربط رؤساء من أندية الهواة، الاتصال بفوزي لقجع، لإبلاغه تضرر فرقهم من تأخر منحهم السنوية، فأبلغهم أنه أعطى تعليماته لمصالح الجامعة بتحويل المنح إلى الفرق، التي توجد في وضعية قانونية.
وبخصوص احتجاج الأندية على تعيين أعضاء من خارج الهواة، أي من الأقسام الشرفية، في لجان العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، أجاب لقجع المسؤولين المحتجين أنه لا علم له بالموضوع، وأنه يتفهم احتجاجهم.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض